عـاجـل: مراسل الجزيرة: سيارة تدهم حشدا في ولاية هيس الألمانية وإصابة 15 شخصا على الأقل

دول غربية تغلق سفاراتها بكولومبيا بسبب مخاوف أمنية

أحد أفرد قوات الشرطة الكولومبية الخاصة يحرس أشخاصا يشتبه بانتمائهم إلى المتمردين بمنطقة مهمة في بوغوتا (أرشيف)
أغلقت سفارتا بريطانيا وإيطاليا والقنصلية الأميركية في العاصمة الكولومبية بوغوتا أبوابها مؤقتا أمس الخميس لدواع أمنية، في حين توقعت مصادر دبلوماسية أن تحذو دول أخرى مثل كندا وبلجيكا والسويد حذوها. وذكرت مصادر دبلوماسية أن الخطوة جاءت بعد تصاعد عمليات المتمردين اليساريين في المدن الكولومبية مترافقة مع تهديدات غير محددة ضد السفارات الأجنبية.

وقد بلغت حصيلة عمليات القوات المسلحة الثورية بكولومبيا بغضون أسبوع في المناطق الحضرية قتيلا واحدا و 78 جريحا بين يومي 9 و 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. وقال متحدث باسم سفارة الولايات المتحدة في كولومبيا إن القنصلية الأميركية ستغلق أبوابها حتى 26 ديسمبر/كانون الأول، رافضا التعليق على الأسباب الأمنية.

وبرر متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إعلان إغلاق سفارة بلاده في كولومبيا حتى الثاني من يناير/كانون الثاني المقبل بتلقي "تهديد محدد لبعض المباني الدبلوماسية في بوغوتا" لم يكشف عن طبيعته. وذكر مصدر حكومي في كولومبيا أن السفارات الغربية اتخذت هذه التدابير إثر معلومات وقائية تلقتها من وزارة الدفاع الكولومبية.

تجدر الإشارة إلى أن الحرب الأهلية المندلعة في كولومبيا منذ عام 1964 ازدادت حدتها لدى تسلم الرئيس ألفارو أوريبي مهامه في السابع من أغسطس/آب الماضي. وكانت الشرطة في بوغوتا ضبطت يوم 12 ديسمبر/كانون الأول ثلاث سيارات بلا سائق ملغمة بالديناميت تفجر عن بعد, وثلاث سيارات أخرى مفخخة جاهزة للاستخدام من قبل المتمردين.

كما أحبطت الشرطة الكولومبية محاولة اعتداء على الرئيس أوريبي في أحد فنادق مدينة ميدين في اليوم نفسه. وتحتجز القوات المسلحة الثورية في الوقت الراهن 800 مدني و23 سياسيا و47 ضابطا في الجيش، في حين يمضي نحو 300 من المتمردين أحكاما بالسجن. يشار إلى أن المفاوضات لتبادل الأسرى بين السلطة والمتمردين قد تعثرت.

المصدر : وكالات