مباحثات فرنسية سورية تعقب زيارة الأسد لبريطانيا

بشار الأسد لدى استقباله جاك شيراك بدمشق في شهر أكتوبر الماضي

يجري الرئيس السوري بشار الأسد محادثات مع نظيره الفرنسي جاك شيراك في باريس غدا الأربعاء, في طريق عودته إلى دمشق بعد اختتامه زيارة تاريخية لبريطانيا.

وذكرت مصادر دبلوماسية بالعاصمة الفرنسية أن اللقاء سيتناول بشكل خاص الأزمة العراقية والوضع الراهن بالشرق الأوسط. وكان شيراك قد زار دمشق نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, وأجرى محادثات مع نظيره السوري بعد قمة الفرنكوفونية في بيروت.

ويلتقي الأسد في اليوم الثاني من زيارته إلى بريطانيا الملكة إليزابيث وولي عهدها الأمير تشارلز, بينما يجري وزيرا خارجية البلدين محادثات حول العلاقات الثنائية, بالإضافة إلى القضايا التي تطرقت إليها محادثات الأسد ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمس.

وكانت محادثات الأمس تمحورت حول الشأن العراقي والمنظمات الفلسطينية الموجودة في دمشق. وأكد الأسد ضرورة تجنب الحرب ضد العراق، أما بلير فأكد على ضرورة التعامل مع الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل من خلال الأممِ المتحدة.

في سياق متصل دعا الرئيس السوري إلى إعطاء مفتشي الأمم المتحدة في العراق فرصتهم, وذلك في اتصال هاتفي تلقاه من رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار في لندن مساء أمس, حسب ما أفادت وكالة الأنباء السورية.

وأكد الأسد لمحاوره أنه "لا بد من الحديث عن الدولة الفلسطينية وتوضيح هويتها من خلال الارتكاز على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة". ومن جانبه شدد أزنار على ضرورة أن يكون هناك تشاور مستمر بين سوريا وإسبانيا في هذه القضايا.

المصدر : الفرنسية