ليبيا تنفي نشر قوات عسكرية بالكونغو الديمقراطية

قوات أجنبية تستعد لمغادرة الكونغو (أرشيف)
نفت ليبيا بشدة السبت أن تكون نشرت قوات عسكرية في الأراضي
الكونغولية كما اتهمتها كينشاسا التي طلبت تدخل الأمم المتحدة.
ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (جانا) عن وزارة الوحدة الأفريقية أن "ما ذكره سفير الكونغو بالأمم المتحدة لا أساس له من الصحة", مضيفة أنه "ليس للجماهيرية أي قوات أو عتاد من أي نوع في هذه المناطق".

وذكرت الوزارة الليبية في بيان رسمي أنه "ليس لليبيا أي وجود عسكري باستثناء عدد محدود ضمن قوات التجمع الاقتصادي والنقدي لوسط أفريقيا في جمهورية أفريقيا الوسطى", مشيرة إلى أن "هذه القوات سيتم سحبها خلال الأيام القليلة القادمة".

وكان سفير الكونغو الديمقراطية بالأمم المتحدة أتوكي إيليكا طلب الجمعة من مجلس الأمن الدولي أن يقرر ويتخذ التدابير الضرورية, لتسحب ليبيا قواتها المنتشرة في الأراضي الكونغولية. وقالت كينشاسا إن العسكريين والأسلحة الليبية في جمهورية الكونغو موجودون بالمنطقة الخاضعة لسيطرة حركة تحرير الكونغو المتمردة.

وأضاف أن هذا التدخل الليبي يهدد بتعطيل جهود السلام، وفشل اتفاق بريتوريا الشامل الذي يجري التفاوض بشأنه في جنوب أفريقيا. وقال دبلوماسيون إن العديد من أعضاء المجلس أثاروا تساؤلات بشأن هذه الرسالة, خلال جلسة مغلقة عقدها جان ماري جوهينو مساعد الأمين العام للمنظمة الدولية. وقالوا إن تقارير مماثلة صدرت من جمهورية أفريقيا الوسطى عن نقل قوات وأسلحة إلى الكونغو, ولكن لم يتم تأكيدها بعد.

وكان الناطق باسم حكومة أفريقيا الوسطى استبعد الخميس أي رحيل فوري للقوات الليبية من بانغي, متحدثا عن صعوبات مرتبطة بنشر قوة التجمع الأفريقي. وكان أكثر من 100 جندي غابوني وصلوا يوم 4 ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلى بانغي, وتقوم مهمتهم على أن يحلوا مكان القوات الليبية التي أوفدت منذ مايو/ أيار 2001 لحماية الرئيس آنغ فيليكس باتاسي.

المصدر : الفرنسية