إيران تدعو رسميا خبراء دوليين لتفتيش مواقعها النووية

كمال خرازي
أكدت إيران أنها تنتظر زيارة خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكي تثبت أن الموقعين النووين اللذين يجرى بناؤهما حاليا ليس لهما أي استخدامات عسكرية.

وقال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي في بيان اليوم إن بلاده ستدعو رسميا خبراء الوكالة الدولية لزيارة الموقعين قرب ناتانز وآراك جنوب غرب طهران قبل بدء عملهما.

وأكد خرازي أن إيران ليس لديها أي برنامج لإنتاج أسلحة نووية، مضيفا أن كل التحركات التي تمت في المجال النووي إنما جرت لغايات مدنية.

وأوضح أن أنشطة بلاده في هذا المجال شفافة تماما وواضحة وسلمية وليس هناك أي سر أو أي لبس في ما يتعلق بهذين الموقعين. وذكر أن هدف إيران هو الوصول إلى قدرة ستة آلاف ميغاوات من الطاقة النووية بعد مضي 20 عاما.

وقال الوزير الإيراني إنه من غير المناسب الحديث عن اكتشاف جديد في موضوع ناتانز وآراك، مؤكدا أن إيران دخلت في محادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الصدد وأن كل الأنشطة النووية الإيرانية خاضعة لرقابة الوكالة.

وكان ناطق باسم الوكالة أعلن الجمعة في فيينا أن إيران وافقت على تفتيش موقعين نوويين جديدين تحت الإنشاء بها في فبراير/ شباط المقبل. وقال الناطق إن إيران أبلغت بنفسها الوكالة في سبتمبر/ أيلول الماضي عن خطة طموحة لبناء محطات للطاقة النووية ومنشآت وقود نووي ودعت إلى زيارتها.

وكان مسؤولون أميركيون قد ذكروا أن المنشأتين النوويتين المشتبه بهما شوهدتا في صور لأقمار صناعية تجارية التقطت في سبتمبر/ أيلول الماضي. وزعموا أن تلك المنشآت من نوع يشير إلى أن إيران قد تستخدمها لإنتاج سلاح نووي.

والولايات المتحدة على خلاف أيضا مع روسيا بشأن مساعدتها لإيران في بناء محطة للطاقة النووية في بوشهر على ساحل الخليج. وأعلنت طهران أنها تتوقع أن تبدأ المحطة العمل العام المقبل.

المصدر : الفرنسية