تينيت: تهديد القاعدة لم يتراجع

جورج تينيت
أصدرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) تحذيرا جديدا من أن تنظيم القاعدة مازال يشكل القدر نفسه من التهديد الذي كان يشكله من قبل رغم تعرضه لضربات قوية في إطار الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب.

وقال مدير الوكالة جورج تينيت في كلمة ألقاها أثناء حفل تسليم جوائز أعده مركز نيكسون للدراسات بواشنطن أمس إن "معلومات المخابرات تظهر بوضوح أن تنظيم القاعدة مازال يحضر لهجمات إرهابية.. في الواقع كان كل مسؤول عمليات أو مساعد في تنظيم القاعدة تمكنا من القبض عليه يحضر لهجوم عند القبض عليه".

وقال تينيت إن تسجيلات صدرت عن القاعدة مؤخرا عن هجمات جزيرة بالي الإندونيسية والكويت ومومباسا الكينية كانت تهدف إلى رفع معنويات المجندين في التنظيم. ويأتي هذا التحذير بعد وقت قصير من بث تسجيل صوتي للناطق باسم القاعدة سليمان أبو غيث توعد فيه بعمليات أكبر وأشد فتكا.

وأضاف أنه "من الغباء أن يصدروا هذا التهديد الجريء دون أن يكونوا على ثقة بأن بعض العمليات الوشيكة أمامها فرصة كبيرة للنجاح"، وتابع "ومن الحماقة أيضا ألا نأخذ هذه التهديدات بأكبر قدر من الجدية".

إخفاقات

جانب من الدمار الذي لحق بفندق بارادايس
في مومباسا الكينية
ودافع تينيت عن أداء وكالته في الحرب على القاعدة بالقول إن وكالة المخابرات المركزية وجهت ضربات للبنية الأساسية للتنظيم قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول بكثير.

وجاء ذلك في وقت تقوم فيه لجنة برلمانية بالتحقيق في دور أجهزة المخابرات الأميركية في هجمات سبتمبر/ أيلول 2001. وقد سلطت اللجنة الضوء على إخفاق وكالات المخابرات المختلفة في تنسيق جهودها إزاء بعض المعلومات الأساسية.

وقال السيناتور ريتشارد شيلبي أبرز عضو جمهوري بلجنة المخابرات التابعة لمجلس الشيوخ إن وكالة المخابرات شهدت في فترة رئاسة تينيت لها إخفاقات أكبر بكثير مما شهدته تحت قيادة أي مدير في تاريخها، كما انتقد الوكالة لحرصها على احتكار المعلومات حتى على حساب وقف ما سماه الإرهاب.

المصدر : رويترز