استئناف المحادثات بين المتمردين وحكومة ساحل العاج

جنود متمردون في مدينة بواكيه (أرشيف)

استأنف الجنود المتمردون ومفاوضو حكومة ساحل العاج محادثات السلام في توغو اليوم برغم الاستعدادات العسكرية المكثفة التي يقوم بها الجانبان.

ووصل وفد المتمردين في ساعة مبكرة من صباح اليوم لعقد اجتماع مع رئيس توغو الجنرال غناسينغبي إياديما لبحث القضايا الرئيسية موضع الخلاف بين الطرفين. ومن المقرر أن يلتقي مفاوضو الحكومة مع إياديما في وقت لاحق على أن تبدأ المفاوضات المباشرة بين الطرفين في حضور وسطاء من دول غرب أفريقيا.

ولا توجد مؤشرات قوية على أن اللقاءات المماثلة التي عقدت أمس قد حققت أي تقدم للتوصل إلى تسوية بين الخصمين. وذكر أحد المسؤولين أنه مازالت هناك أزمة ثقة كبيرة بين الطرفين.

وفشلت الحركة الوطنية لساحل العاج في الاستيلاء على السلطة خلال محاولة انقلاب نفذتها في التاسع عشر من سبتمبر/ أيلول، غير أنها تسيطر حاليا على شمال البلاد. وتطالب هذه الحركة باستقالة الرئيس لوران غباغبو وإجراء انتخابات جديدة، ومن جانبها رفضت الحكومة هذا الطلب، وطالبت بنزع أسلحة المتمردين.

وقد هدد مفاوضو الحركة التي تقول إنها تقاتل من أجل وقف استبعاد آلاف من مواطني ساحل العاج من دوائر السياسة والحكم بالانسحاب من المفاوضات يوم الاثنين الماضي، ولكنهم عادوا بعد يوم بعد الحصول على ضمانات بالاستماع إلى مطالبهم السياسية.

وأسفرت ثلاثة أيام من المحادثات في لومي الأسبوع الماضي عن اتفاق بشأن القضايا الأقل شأنا نسبيا مثل إطلاق سراح السجناء.

وقالت مصادر في فريق الوساطة الذي شكلته دول غرب أفريقيا إنهم مازالوا يأملون في إمكانية التوصل إلى اتفاق بحلول مطلع الأسبوع القادم، إلا أن رئيس فريق مفاوضي الحكومة لوران دونا فولوغو قال أمس إن أي مناقشة بشأن إجراء انتخابات جديدة أو استقالة غباغبو ستكون بلا جدوى.

ورغم أن الطرفين يقولان إنهما يريدان نجاح مفاوضات السلام إلا أن هناك تعبئة عسكرية في الجانبين يشمل حشدا لكل الطاقات بما في ذلك الطائرات المروحية والمرتزقة والقناصة.

المصدر : رويترز