نتنياهو يتسلم رسميا حقيبة الخارجية الإسرائيلية

أدى رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو اليوم اليمين الدستورية وزيرا جديدا للخارجية في إسرائيل, ليحل محل شمعون بيريز الذي استقال من الائتلاف الحاكم الأسبوع الماضي مع وزراء آخرين من حزب العمل إثر خلاف بشأن تمويل المستوطنات.

وقد قبل نتنياهو (53 عاما) عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يوم أمس بالانضمام إلى حكومة أقلية, بعد أن أعلن شارون في مؤتمر صحفي عزمه إجراء انتخابات مبكرة.

وقد أقر الكنيست الإسرائيلي اليوم تعيين نتنياهو وزيرا للخارجية في حكومة أرييل شارون المستقيلة. ووافق 61 نائبا على هذا التعيين, بينما صوت 31 نائبا ضده وامتنع خمسة آخرون عن التصويت. ويحل نتنياهو بذلك مكان شمعون بيريز الذي استقال في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي مع وزراء آخرين من حزب العمل من حكومة الوحدة الوطنية.

ورغم أن نتنياهو هو أحد أعضاء حكومة شارون الحالية, إلا أنه يعتزم منافسة شارون على منصب رئيس حزب الليكود اليميني ورئاسة الحكومة الجديدة العام المقبل. وكان نتنياهو يشغل منصب رئيس الوزراء عندما تغلب عليه إيهود باراك زعيم حزب العمل في انتخابات عام 1999. ومن المتوقع أن تحدد لجنة برلمانية موعدا اليوم لإجراء انتخابات عامة يوم 28 يناير/ كانون الثاني المقبل.

من جهة أخرى, قال نتنياهو في تصريح للتلفزيون الإسرائيلي إن الضربة الأميركية المتوقعة للعراق ستؤدي إلى القضاء على الرئيس العراقي صدام حسين, كما أنها تتيح فرصة جيدة لإسرائيل للتخلص من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وأعرب نتنياهو عن أسفه لعدم قيام إسرائيل بإبعاد عرفات كرد انتقامي على الهجمات الفدائية الفلسطينية.

تقدم الليكود

أرييل شارون يعلن إجراء انتخابات مبكرة أمس
في غضون ذلك أظهرت استطلاعات الرأي تقدم حزب الليكود برئاسة شارون, بعد يوم واحد من تحديده العام المقبل موعدا للانتخابات العامة, مما يدخل إسرائيل بحملة انتخابية محمومة جديدة يخشى المراقبون أن تنبئ بمزيد من عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المقرر أن يحدد الليكود والعمل مرشحيهما لمنصب رئيس الوزراء قبل حلول موعد الانتخابات العامة. وأظهر الاستطلاع الذي نشره معهد داهاف في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليومية تقدم شارون داخل الليكود على منافسه نتنياهو بـ 44% مقابل 38%. وبلغت نسبة الخطأ في الاستطلاع 4.2%.

المصدر : وكالات