خامنئي يصدر عفوا عن وزير الداخلية السابق

عبد الله نوري
أصدر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي عفوا عن وزير الداخلية السابق عبد الله نوري المسجون بتهمة الترويج لدعاية معادية للإسلام. وكانت المحكمة الدينية الخاصة أصدرت بحق عبد الله نوري أحد أبرز وزراء حكومة
الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي, حكما بالسجن خمس سنوات في نوفمبر/تشرين نوفمبر 1999.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية أن المرشد الأعلى منح نوري العفو بناء على طلب رئيس مجلس الشورى مهدي كروبي وعدد من النواب بعد وفاة شقيقه علي رضا نوري في حادث سير في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقد وجه خامنئي رسالة أمس تتضمن قرار العفو إلى رئيس السلطة القضائية في إيران آية الله محمود هاشمي شهرودي.

وكان علي رضا نوري انتخب بنجاح كبير مكان شقيقه في الانتخابات التشريعية في فبراير/شباط 2000 التي فاز بها الإصلاحيون, بعدما منع عبد الله نوري من المشاركة فيها إثر رفض القضاء استئنافه ضد قرار إدانته.

وجاء العفو في اليوم نفسه الذي أوقف فيه القضاء المسؤول الكبير في جبهة المشاركة (الحزب الإصلاحي الرئيسي) في البلاد عباس عبدي. يشار إلى أن عبدي كان أحد المسؤولين الطلابيين الذين احتجزوا رهائن في سفارة الولايات المتحدة في طهران عام 1979 والتي أحيت إيران ذكراها أمس.

وأوقف عبدي بصفته مديرا لمعهد استطلاعات الرأي الذي أغلق في 31 أكتوبر/تشرين الأول. ويأتي هذا الإجراء بعد أن أظهرت نتائج استطلاع أجراه المعهد أن 74.7%من الإيرانيين يؤيدون استئناف الحوار بين طهران وواشنطن.

من جهة أخرى بدأ مجلس الشورى الإيراني اليوم الثلاثاء مناقشاته بشأن مشروع قانون يدخل تعديلات على القانون الانتخابي من شأنه تعزيز صلاحيات الرئيس محمد خاتمي. ويجري المجلس في وقت لاحق اليوم تصويتا على الخطوط العريضة للمشروع حيث من المتوقع إقراره لسيطرة النواب الإصلاحيين المؤيدين لخاتمي على البرلمان.

المصدر : وكالات