عـاجـل: مايك بنس: الاتفاق مع تركيا يقضي بوقف كل العمليات العسكرية في شمالي سوريا

بدء انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي

الرئيس جورج بوش يشارك في حملة مرشح الجمهوريين في منيسوتا نورم كوليمان

تنطلق اليوم انتخابات الكونغرس الأميركي النصفية للتنافس على جميع مقاعد مجلس النواب وثلث مقاعد مجلس الشيوخ. ويأمل الحزب الجمهوري الحاكم في السيطرة على مجلسي الكونغرس، إذ إنه يتمتع حتى الآن بالأغلبية في مجلس النواب فقط.

واختتم الرئيس الأميركي جورج بوش جولته في أربع ولايات أميركية لدعم المرشحين الجمهوريين. وقد كثف الرئيس بوش جهوده في أربع ولايات هي أياوا, وميسوري, وأركنساو, ومسقط رأسه تكساس, لحث الأميركيين على التصويت للمرشحين الجمهوريين الذين سيسعون للاحتفاظ بأغلبيتهم في مجلس النواب وانتزاع الأغلبية من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ. كما تشهد 36 ولاية أميركية تنافسا حادا على منصب الحاكم فيها.

وأعلنت وزارة العدل أمس الاثنين أن أكثر من 400 مراقب رسمي سيرسلون إلى عدد من الولايات الأميركية للإشراف على سير الانتخابات النيابية في الولايات المتحدة.

وأوضحت الوزارة أن هؤلاء المشرفين وهم 324 مراقبا فدراليا و108 موظفين من وزارة العدل، سيتوزعون على 26 منطقة في 14 ولاية. وأضافت أن هذا التدبير يندرج في إطار بنود القانون المتعلق بحق التصويت في الولايات المتحدة "الذي يحمي حقوق الأميركيين في المشاركة في العملية الانتخابية من دون أي تمييز".

وأشارت الوزارة إلى أن مهمة المراقبين ستتمحور حول الحرص على أن تطبق بعض المناطق والقرى القوانين الانتخابية التي تنص على أخذ المعاقين ولغة الأقليات العرقية في الاعتبار, وعلى أن يجرى التصويت "من دون تمييز في العرق أو اللون أو الانتماء إلى أي عرقية أو أقلية".

ومن المناطق التي ستخضع لهذا الإشراف, بروارد ودوفال وميامي-داد وأورانج في فلوريدا حيث أدى احتساب الأصوات في الانتخابات الرئاسية في العام 2000 إلى خلاف سياسي وبلبلة قانونية لا سابق لهما في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات