حكومة شارون تنجو من اقتراع بحجب الثقة في الكنيست

شارون في الكنيست قبل إجراء تصويت حجب الثقة عن حكومته

ــــــــــــــــــــ
الكنيست يصادق على تعيين شاؤول موفاز وزيرا للدفاع ليحل محل زعيم حزب العمل المستقيل بنيامين بن إليعازر
ــــــــــــــــــــ

شارون ينتقد اشتراط نتنياهو إجراء انتخابات مبكرة مقابل مشاركته في الحكومة ــــــــــــــــــــ

اجتازت الحكومة الإسرائيلية اقتراعا على الثقة في الكنيست، مما يسمح لرئيس الوزراء أرييل شارون بالمضي قدما في جهوده لدعم حكومة الأقلية التي يرأسها بشركاء يمينيين متشددين.

عضو حزب ميرتس عوزي إيفين يتحث أثناء جلسة الكنيست
وصوت الكنيست ضد ثلاث مذكرات لحجب الثقة تقدم بها اليساريون وغيرهم من أحزاب المعارضة. وكان يتعين أن تحصل إحدى هذه المذكرات على 61 صوتا على الأقل, أي الغالبية المطلقة لنواب الكنيست الـ120, حتى تسقط حكومة شارون.

غير أن المذكرة الأولى التي قدمها حزب شينوي العلماني (يمين الوسط, خمسة نواب) والمذكرة الثانية الصادرة عن حزب ميرتس اليساري (10 نواب) لم تحصلا سوى على 51 صوتا. وصوت 54 نائبا ضد مذكرة شينوي و62 ضد مذكرة ميرتس.

ولم تتوافر حتى الآن معلومات دقيقة حول التصويت على مذكرة الأحزاب العربية (10 نواب), غير أنه تم رفضها هي أيضا. وامتنع اليمين المتطرف (7 نواب) عن التصويت مع أي من المذكرات, كما كان وعد.

ويعد هذا التصويت الأول من نوعه منذ انسحاب حزب العمل من الحكومة الأسبوع الماضي.

موفاز وزيرا للدفاع

شاؤول موفاز
كما صادق الكنيست في الجلسة نفسها على تعيين رئيس الأركان السابق شاؤول موفاز وزيرا للدفاع في حكومة شارون. وتمت المصادقة على هذا التعيين الذي اقترحه شارون بتأييد 69 صوتا ومعارضة 39 وامتناع ثلاثة.

ويحل موفاز محل بنيامين بن إليعازر الذي استقال الأربعاء الماضي مع الوزراء العماليين الأربعة من حكومة الوحدة الوطنية.

ويعتبر موفاز من أقصى المتشددين, وهو يؤيد القوة لتسوية النزاع الإسرائيلي العربي. وأطلق موفاز في مارس/ آذار الماضي ما سمي بعملية السور الواقي التي أسفرت عن إعادة احتلال معظم مناطق الحكم الذاتي في الضفة الغربية.

وشجب الجنرال موفاز علنا عندما كان رئيس هيئة الأركان اتفاقات أوسلو التي نصت على الحكم الذاتي الفلسطيني, ووصفها بأنها "أسوأ خطأ ارتكبته إسرائيل في تاريخها", غير آبه بالتحفظ المفروض على العسكريين إزاء القضايا السياسية.

وكان موفاز أول من تحدث عما سماها بالسلطة الفلسطينية الإرهابية, داعيا إلى الرد على الانتفاضة بهجوم شامل على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وطرده من الأراضي الفلسطينية.

شارون ينتقد شروط نتنياهو

أرييل شارون أثناء اجتماعه مع نواب حزبه الليكود اليوم

في هذه الأثناء انتقد شارون أمام نواب حزبه الليكود اشتراط نتنياهو إجراء انتخابات مبكرة مقابل مشاركته في الحكومة.

وعبر شارون عن أمله بأن يشارك نتنياهو في الحكومة، وقال إن الدفع نحو إجراء انتخابات فورية أمر غير مسؤول.

وكرر أنه لا يريد تغيير برنامجه الحكومي الذي تم التوصل إليه مع العماليين في مارس/ آذار 2001 رغم انسحاب هؤلاء من الحكومة الأربعاء الماضي.

وقال شارون في ما يتعلق بمباحثاته مع أحزاب اليمين المتطرف لإقناعها بالانضمام إلى حكومته "الخطوط العريضة لسياسة الحكومة لن تتغير والالتزامات الإستراتيجية حيال الولايات المتحدة ستبقى مصانة".

وأضاف أن الموازنة لن يتم تغييرها أيضا، داعيا الأحزاب السياسية أو الشخصيات التي توافق على هذه النقاط إلى الانضمام إلى الحكومة الجديدة. وقال شارون إنه سيستمر في العمل من أجل حكومة وحدة وطنية لأن إسرائيل تحتاج إلى الوحدة.

وكان رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو قد أعطى موافقته على عرض شارون تولي منصب وزير الخارجية, بشرط أن يوافق الأخير على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات