قديروف يطالب بالتمهل في إجراء استفتاء بالشيشان

أحمد قديروف
طالب رئيس الإدارة الموالية للروس في الشيشان أحمد قديروف بعدم التسرع في إجراء استفتاء على الدستور في الشيشان، وقال إن من الأفضل الانتظار إلى أن تعود الأمور إلى طبيعتها هناك.

وأضاف قديروف في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أمس أن "مشروع الدستور قد عرض, لكنني ضد أي تسرع في هذا المجال.. من الضروري أولا إنهاء كل شيء في الشيشان والسماح للناس بالعودة وحينئذ فقط يمكن تنظيم استفتاء وانتخابات".

وأوضح أن الوضع لايزال شديد التوتر في الشيشان حيث تنسف كل عملية عسكرية جديدة تنفذها القوات الروسية جهود الإدارة المحلية لإعادة الوضع إلى طبيعته.

وكان الوزير الروسي المكلف شؤون إعادة أعمار الشيشان ستانيسلاف إلياسوف أعلن الأسبوع الماضي أن استفتاء على دستور الشيشان المستقبلي سيجرى في مارس/ آذار المقبل بدلا من موعده المقرر في الشهر القادم.

طفل شيشاني ينظر من نافذة خيمته المتجمدة في معسكر للاجئين بإنغوشيا المجاورة (أرشيف)

اللاجئون الشيشان
وفي سياق ذي صلة قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن روسيا أكدت للولايات المتحدة أنها لن تجبر اللاجئين الشيشان في إنغوشيا على العودة إلى ديارهم.
ويشار إلى أن هناك أكثر من 110 آلاف لاجئ شيشاني يعيشون حاليا في إنغوشيا المجاورة ويخافون من العودة إلى الشيشان.

وقال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم نشر اسمه إن بلاده ترى أن أي عودة للشيشان من تلك المنطقة التي سعوا فيها إلى ملاذ آمن لابد أن تكون طوعية ودون ضغط أو إكراه، وأوضح أن مخاوفهم إزاء انعدام الأمن في الشيشان مازالت تمثل عقبة رئيسية أمام عودتهم الاختيارية.

وأشار إلى أنه ردا على ذلك أكدت الحكومة الروسية الأربعاء الماضي أنه سيعرض على الشيشان المشردين خيار العودة الطوعية.

وفي جنيف حثت وكالة الأمم المتحدة للاجئين روسيا أمس الجمعة على تأجيل خطط إغلاق المخيمات التي تؤوي الشيشان.

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن روسيا تعتزم إعادة نحو 70 ألف شيشاني لجؤوا إلى إنغوشيا عام 1999 عندما أرسلت روسيا قواتها لمحاربة المقاتلين الشيشان. وتقول روسيا إن الوضع آمن ويمكنهم العودة إلى الشيشان وإن مساكن كافية شيدت لهذا الغرض.

المصدر : وكالات