كندا تضيف الجهاد الإسلامي وحماس لقائمة الإرهاب

الشرطة الكندية تبعد متظاهرا فلسطينيا أثناء مسيرة مناهضة لإسرائيل في مونتريال (أرشيف)
حظرت الحكومة الكندية أمس الأربعاء حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين إضافة إلى أربع جماعات أخرى, قائلة إنها متورطة في "النشاط الإرهابي". مما يرفع إلى 13 عدد المجموعات الموصومة بممارسة الإرهاب.

وقال المدعي العام واين إيستر في بيان "قرار حظر كيان ما هو قرار خطير جدا, ويحمل في طياته عواقب وخيمة ليس فقط للإرهابيين بل أيضا لمؤيديهم". وأضاف أنه مثال واحد فقط للخطوات الكثيرة التي اتخذتها الحكومة الكندية في الحملة العالمية لتجفيف ما سماه منابع تمويل الإرهاب.

وأوضح أن كل شخص أو مجموعة يدرج اسمه في هذه اللائحة يمكن أن تصادر ممتلكاته, وأن كل من يساعد واحدة من هذه المنظمات يحكم عليه بالسجن عشر سنوات.

ويطالب حزب التحالف الكندي المعارض منذ فترة طويلة بحظر حماس, لكن حكومة أوتاوا ترفض حتى الآن مطالب بحظر جماعة حزب الله اللبنانية.

وقد حظرت الحكومة الكندية أمس أربع جماعات أخرى. هي جيش عدن الإسلامي الذي تقول السلطات الأميركية إنه أعلن تأييده لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وتتهمه بتفجير أهداف باليمن، وحركة المجاهدين التي تقاتل لإنهاء الحكم الهندي بمنطقة كشمير المتنازع عليها ومقرها باكستان, وكذلك جيش محمد التي مقرها أيضا باكستان، وجماعة عصبة الأنصار في لبنان والمتهمة بتدبير هجمات في الأردن.

وفي أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن, وضعت كندا سبع جماعات بينها تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن في قائمة المنظمات الإرهابية.

المصدر : وكالات