شاهد إثبات يتهم بن لادن بالتباهي بقتل الأميركيين

أسامة بن لادن
قال الشاهد شادي عبد الله الذي كان حارسا شخصيا لأسامة بن لادن أمام محكمة ألمانية اليوم إن بن لادن كان يفاخر بالتخطيط لقتل الآلاف في الولايات المتحدة قبل نحو نصف عام من هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وأوضح في المحكمة التي يحاكم أمامها المغربي منير المتصدق المتهم بمساندة خلية القاعدة في هامبورغ التي يزعم أنها قادت الهجمات أن بن لادن قال "إن الآلاف سيسقطون قتلى".

وأوضح عبد الله أنه كان الحارس الشخصي لأسامة بن لادن لمدة أسبوعين في معسكرات للتدريب في أفغانستان، وسمع هذه الرواية في أحد المعسكرات قبل مغادرته أفغانستان في مايو/ أيار 2001. وقال إن الجميع علموا أن بن لادن ذكر شيئا سيحدث ضد أميركا لكنا لم نعرف في ما كان يفكر.

وأضاف "في معسكرات التدريب الإسلامية المتشددة في أفغانستان كانت الولايات المتحدة هي العدو، كل الأفراد الذين كانوا هناك قالوا إن المعتدين على البلاد الإسلامية يجب قتلهم، الكل اتفق على هذا".

وقال الشاهد إن رمزي بن الشيبة المشتبه بتنسيق هجمات 11 سبتمبر/ أيلول والذي اعتقل في باكستان وسلم إلى الولايات المتحدة مؤخرا، كان ضمن الدائرة المقربة من أسامة بن لادن وعلى اتصال دائم بزعيم القاعدة وكان له وضع خاص في المعسكر.

يشار إلى أن شادي عبد الله وهو فلسطيني ولد في الأردن كان قد انتقل إلى ألمانيا عام 1997 ومنح حق اللجوء السياسي. وقدم عبد الله وصفا لمدة إقامته في أفغانستان أمام أول محاكمة لشخص يشتبه بأنه المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وكان متصدق قد اعترف أيضا بأنه ذهب إلى معسكر تدريب تابع للقاعدة ليتعلم إطلاق النار في منتصف عام 2000 وعرف الكثير عن عملية اختطاف الطائرات مثل ابن الشيبة إلا أن محاميه نفوا أن يكون ضالعا في الهجمات.

المصدر : رويترز