واشنطن تطالب الرياض بمزيد من التعاون ضد الإرهاب

آري فليشر
أعلنت الولايات المتحدة أن السعودية شريك جيد في مكافحة ما يسمى الإرهاب، لكنها تستطيع القيام بالمزيد في هذا الشأن.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن مهمة الولايات المتحدة هي العمل مع الحكومة السعودية لتحسين قدرتها على مكافحة ما سماه الإرهاب, مشيرا إلى أن المعلومات التي ذكرتها صحيفة "واشنطن بوست" اليوم بشأن وجود خطة أميركية لإجبار الرياض على تعقب المشتبه في تمويلهم عناصر بتنظيم القاعدة تعكس وجهة نظر أحد مسؤولي الإدارة وليس وجهة نظر الإدارة بكاملها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين كبار قولهم إن الخطة التي عرضت على الرئيس بوش تلزم الرياض باتخاذ الخطوة المناسبة تجاه المشتبه بهم في غضون 90 يوما، وإلا فإن واشنطن ستتعامل مع هذه القضية من جانبها.

وقال المسؤولون الذين لم يكشف عن أسمائهم إن الولايات المتحدة وقبل أن تتصرف من جانبها في هذا الموضوع ستكشف عن هؤلاء السعوديين المشتبه فيهم مع الأدلة اللازمة وستطالب بإيقافهم. إلا أن الصحيفة لم تذكر ما هي الخطوة التي ستقوم بها الولايات المتحدة إذا رفضت السعودية هذا الطلب.

وتأتي هذه الأنباء في وقت كشفت فيه مصادر أميركية أن وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) وزعت على بنوك عالمية لائحة تضم أسماء 12 من كبار رجال الأعمال السعوديين تتهمهم بمواصلة ضخ ملايين الدولارات لأسامة بن لادن.

يشار إلى أن 15 من بين التسعة عشر شخصا الذين خطفوا الطائرات في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 هم من السعوديين.

المصدر : الفرنسية