احتجاجات في نيبال على إقالة الحكومة المنتخبة

شير بهادور ديوبا
خرج الآلاف من أنصار حزب المؤتمر النيبالي وهو الحزب الرئيسي بنيبال في مسيرة جابت شوارع العاصمة كتماندو اليوم احتجاجا على إقالة الملك غيانيندرا لحكومة منتخبة الشهر الماضي.

وأقال الملك رئيس الوزراء شير بهادور دوبا وسط خلافات بشأن موعد إجراء انتخابات عامة، وتولى بنفسه السلطات التنفيذية وهي أول مرة يتولى فيها ملك في نظام ملكي دستوري السلطة في البلاد منذ انتهاء النظام الملكي المطلق عام 1990.

وعين الملك في وقت لاحق لوكندرا بهادور تشاند -وهو من أشد المدافعين عن النظام الملكي- رئيسا مؤقتا للوزراء، وقد تعهد بدوره بإجراء انتخابات مبكرة إلا أنه لم يحدد موعدا.

ودعا رئيس المؤتمر النيبالي غيريجا براساد كويرالا في مؤتمر حاشد حضره نحو خمسة آلاف شخص في قلب العاصمة الملك النيبالي إلى أخذ آراء جميع الأحزاب السياسية لحل هذه الأزمة.

ومن جانبه أوضح المتحدث باسم الحزب أرجون نارسينغ أن تجمعا مماثلا نظم في كل أنحاء نيبال لمطالبة الملك بتشكيل حكومة انتقالية تتألف من الأحزاب السياسية الرئيسية التي كان لها تمثيل في البرلمان السابق.

وقال المتحدث إن إقالة الحكومة المنتخبة كان خطوة غير دستورية "ولابد من قيام الملك بتصحيح هذا الخطأ". وكان ديوبا قد أقيل من منصبه لمحاولته تأجيل الانتخابات بسبب تهديدات المقاتلين الماويين الذين يحاربون النظام الملكي.

المصدر : رويترز