تايم: عضو في القاعدة يشتبه بضلوعه في تفجيرات بالي

جندي إندونيسي قرب الدمار الذي خلفته تفجيرات بالي (أرشيف)
قالت مجلة تايم الأسبوعية في عددها الأخير إن أحد المشتبه بهم الرئيسيين الثلاثة في تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية ينتمي إلى تنظيم القاعد الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وذكرت أن المشتبه به يدعى سيف الله وهو يمني متورط أيضا في عملية التفجير التي استهدفت مبنى للقوات الأميركية في السعودية عام 1996 وأسفر عن مقتل 19 جنديا أميركيا.

وبحسب المجلة فإن المشتبه به الثاني يدعى سيوال، وكان مجندا في صفوف الجيش الإندونيسي، ثم تدرب في معسكرات مرتبطة بتنظيم القاعدة قرب بوسو في جزيرة سولاويسي الإندونيسية. أما الثالث فماليزي الجنسية يدعى زبير، وقد قاتل في الثمانينيات بأفغانستان ويعتقد أنه قاد عمليات الرصد والتخطيط في تفجيرات بالي.

وكانت السلطات الإندونيسية قد اعتقلت الخميس الماضي من يعتقد بأنه مدبر تفجيرات بالي ويدعى إمام سامودرا (32 عاما). واعترف سامودرا بأن أحد التفجيرات الثلاثة في بالي نجم عن عملية انتحارية نفذها شخص يدعى إقبال. كما اعترف بالترتيب لاجتماعات قادت إلى هذه التفجيرات التي قتل فيها نحو 190 شخصا معظمهم أجانب.

وتقول الشرطة الإندونيسية إن عدد المتورطين في التفجير 12 شخصا اعتقلت منهم اثنين هما سامودرا والآخر يدعى أمروزي (40 عاما).

المصدر : الفرنسية