إنهاء حصار معبدين هندوسيين بعد قتل آخر المهاجمين

جنود هنود يعتلون سقف مجمع المعابد
في جامو وكشمير أثناء المواجهات أمس

قالت الشرطة الهندية إن قوات الأمن قتلت مسلحا كان يتحصن في محيط مجمع للمعابد في ولاية جامو وكشمير الخاضعة لسيطرة الهند، ويعتقد أنه الأخير ضمن مجموعة مسلحة هاجمت معبدين أمس الأحد. وكان المهاجم الأخير قد لجأ إلى منزل قريب من أحد المعبدين ثم قتل حين اقتحمت قوات الأمن المبنى.

وأشارت الشرطة إلى تجدد إطلاق النار في شوارع جامو حيث تبحث القوات الأمنية عن مسلحين آخرين تشتبه بتورطهم في الهجوم، وأفادت أن إطلاق النار استهدف القوى الأمنية عقب فجر اليوم وكان مصدره حياً تسكنه غالبية مسلمة.

وقال رئيس الشرطة في الولاية إي كي سوري إنهم تلقوا مكالمة من مجهول ادعى أنه من جماعة لشكر طيبة وأعلن مسؤولية الجماعة عن الهجوم الذي أسفر عن مصرع نحو 14 شخصا بينهم عشرة من المدنيين، وهدد المجهول بشن المزيد من الهجمات مستقبلا.

وهذا هو ثالث هجوم يشنه مقاتلو كشمير المعارضون للحكم الهندي بالإقليم في غضون أيام. ومنذ يوم الجمعة قتل أكثر من 40 شخصا بينهم قتلى المعبد و12 قتلوا في حافلة نسفت بلغم أرضي.

وأعلن المقاتلون أن انفجار اللغم الذي وقع يوم السبت رسالة إلى رئيس وزراء كشمير الجديد بأن المقاومة في الإقليم لم تنته. وتعهد رئيس الوزراء مفتي محمد سيد بإحلال السلام في الإقليم بعد سنوات من أعمال العنف.

المصدر : وكالات