باكستان تعتقل طبيبا عراقيا مشتبها بانتمائه للقاعدة

طبيب يعالج أحد ضحايا القصف الأميركي على أفغانستان في مستشفى كويتا الباكستانية (أرشيف)

اعتقلت المخابرات الباكستانية بالتعاون مع عملاء استخبارات أميركيين الطبيب العراقي شوكت نافع حكمت (47 عاما) من منزله في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان المحاذي لأفغانستان, للاشتباه بانتمائه لتنظيم القاعدة.

وقال ابن الطبيب المقيم في باكستان منذ 14 عاما إن رجال الأمن ومعهم ثلاثة من الأميركيين دهموا منزلهم في حملة يوم 18 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وعصبوا أعين أفراد الأسرة واقتادوا والدهم بعد تفتيش دقيق لغرف المنزل.

وأضاف الابن مصطفى (17 عاما) أن رجال الأمن سألوهم عما إذا كانوا آووا عربا في منزلهم في وقت سابق أو قام الطبيب بعلاج أحد منهم. وقال أفراد عائلة الطبيب إنهم لا يعرفون مصير والدهم وما إذا كان لا يزال في باكستان أو نقل إلى أفغانستان أو كوبا. ويدير الطبيب العراقي مستشفى في معسكر للاجئين بكويتا تشرف عليه منظمة الإغاثة العالمية الإسلامية ومقرها المملكة العربية السعودية.

وكانت الاستخبارات الباكستانية والأميركية أطلقت الأسبوع الماضي سراح جراح باكستاني يدعى أمير عزيز, بعد معلومات عن قيامه بعلاج جرحى من أعضاء حركة طالبان والقاعدة أصيبوا في الغارات الأميركية على أفغانستان العام الماضي. وتم التحقيق مع الطبيب الباكستاني فيما إذا كان ساعد تنظيم القاعدة على تطوير أسلحة نووية أو بيولوجية أو كيماوية.

المصدر : الفرنسية