الشرطة الإندونيسية تعتقل مدبر انفجار بالي

رسم تخطيطي وصورة لإمام سامودرا وزعتها الشرطة الإندونيسية(أرشيف)
أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم عن توقيف إمام سامودرا الذي يعتبر العقل المدبر للهجوم الذي استهدف موقعا سياحيا في جزيرة بالي , مساء اليوم.

وقال رئيس الشرطة ضي بختيار إنه "تم توقيف ثلاثة أشخاص, بينهم إمام سامودرا". وكانت الشرطة الإندونيسية أعلنت في 17 نوفمبر /تشرين الثاني الجاري عن التوصل إلى أن سامودرا هو المسؤول الرئيسي عن العملية. وأسفر انفجار بالي الذي وقع في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عن مقتل أكثر من 190 شخصا نصفهم من الأستراليين.

وتم تقديم سامودرا بوصفه عضوا بارزا في منظمة الجماعة الإسلامية المنتشرة في آسيا والتي تتهم بإقامة صلات مع تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق من الشهر عن ارتباط المتهم الرئيس في القضية أمروزي بإمام سامودرا. وقال بختيار إن أمروزي التقى أحد المسؤولين في ما يعرف بشبكة الجماعة الإسلامية بماليزيا التي يعتقد أنها تنشط في عدة دول جنوب شرق آسيا ويشتبه في صلتها بتنظيم القاعدة.

وأوضح بختيار أن أمروزي التقى الإمام سامودرا -أحد المشتبه بهم السبعة- عام 2000 للتحضير لهجمات ولم تكن الأهداف قد حددت حينذاك. وكانت الشرطة ذكرت أن أمروزي الموقوف منذ الأسبوع الماضي اعترف بأنه اشترى الشاحنة الصغيرة وقسما من المتفجرات التي استخدمت في تفجيرات بالي.

المصدر : الفرنسية