نتنياهو ينتقد متسناع وشارون لتأييدهما قيام الدولة الفلسطينية

بنيامين نتنياهو

انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء أرييل شارون ورئيس حزب العمل عمرام متسناع لتأييدهما قيام دولة فلسطينية.

وقال نتنياهو لإذاعة الجيش إن الانتخابات التشريعية المقبلة لن تكون بين حزبي الليكود والعمل, وإنما بين من يؤيد قيام الدولة الفلسطينية ومن يعارض ذلك.

وحول نتنياهو الذي يستعد لمنافسة شارون على زعامة حزب الليكود أواخر الشهر المقبل موضوع الدولة الفلسطينية إلى معركة انتخابية. وقال إن من يؤيد الدولة الفلسطينية سينتخب شارون، ومن يعارضها سينتخب نتنياهو.

كما أكد أنه لن يشكل حكومة وحدة وطنية مع حزب العمل إذا أصبح رئيسا للوزراء بعد الانتخابات التشريعية يوم 28 يناير/ كانون الثاني عام 2003. وقال إن ذلك يبدو مستحيلا نظرا لمواقف متسناع التي وصفها بالمتطرفة.

وقد انتخب رئيس بلدية حيفا عمرام متسناع أمس رئيسا لحزب العمل وحصل على قرابة 54% من الأصوات, مقابل 38% لوزير الدفاع السابق بنيامين بن إليعازر الذي يمثل تيار الصقور في الحزب، و7% للنائب حاييم رامون.

واتخذ متسناع (57 عاما) مواقف أكثر اعتدالا من تلك التي اتخذها سلفه في رئاسة الحزب بن إليعازر. ودعا الجنرال السابق إلى تفكيك مستوطنات قطاع غزة وتلك المعزولة في الضفة الغربية. كما أبدى استعداده لتحريك المفاوضات مع الفلسطينيين وإيجاد تسوية للقسم الشرقي من القدس التي احتلتها إسرائيل وضمتها عام 1967.

ويأمل متسناع في وضع حد لأزمة الهوية التي يواجهها حزب العمل منذ الهزيمة التي مني بها إيهود باراك في فبراير/ شباط 2001 أمام شارون. وحسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه الجمعة, يتوقع أن يضاعف حزب الليكود عدد نوابه في البرلمان المقبل ويحصل بالتالي على 34 أو 35 مقعدا, في حين يحصل حزب العمل على 19 مقعدا مقابل 25 حاليا.

المصدر : الفرنسية