متمردو ساحل العاج: لا للاستفتاء على تعديل الدستور

مواطنون مؤيدون للمتمردين يطالبون باستقالة غباغبو في شمال ساحل العاج (أرشيف)
رفض متمردو ساحل العاج اليوم الأربعاء عرضا من الحكومة بإجراء استفتاء على تعديل الدستور, قائلين إنه لا يفي بمطلبهم إحداث تغيير سياسي شامل كي ينهوا القتال ويسلموا سلاحهم.

فقد قال غيلومي سورو الزعيم السياسي للمتمردين في لومي عاصمة توغو حيث عقدت مفاوضات استمرت ثلاثة أسابيع دون تطورات تذكر "مطالبنا شاملة. إنهم يتحدثون عن استفتاء لكن هذه مجرد خطوة واحدة".

وقال رئيس ساحل العاج لوران غباغبو أمس الثلاثاء إن استفتاء على تعديل الدستور سيجرى في غضون عام تقريبا، فيما اعتبر أكبر تنازل للمتمردين حتى الآن. ويريد مقاتلو الحركة الوطنية في ساحل العاج الذين يسيطرون على القطاع الشمالي من البلاد تعديل الدستور, إضافة إلى أن يترك غباغبو السلطة حتى يتسنى إجراء انتخابات جديدة.

وقتل المئات في معارك دامت أربعة اسابيع بعد محاولة انقلاب فاشلة يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي. ويتمسك الجانبان بهدنة تراقبها قوات فرنسية منذ شهر, لكنهما يتسلحان ويتبادلان الاتهامات بمحاولة إثارة اشتباكات.

يشار إلى أن غباغبو وهو مسيحي من جنوب غربي البلاد فاز في انتخابات جرت عام 2000, ولم يتمكن الزعيم الشمالي المسلم الحسن وتارا من خوضها بسبب البنود الصارمة المتعلقة بالجنسية في الدستور. فقد قالت المحاكم إن جذور وتارا ترجع إلى بوركينا فاسو المجاورة, لكن أنصاره تجاهلوا الحكم واعتبروه مجرد ذريعة لاستبعاد الشمال الذي تقطنه أغلبية مسلمة من السلطة، وجرت أعمال عنف دموية على إثر ذلك أودت بحياة نحو 200 شخص.

المصدر : وكالات