أستراليا تسحب قواتها الخاصة من أفغانستان

جون هوارد
أعلنت أستراليا أنها ستسحب قواتها الخاصة التي تقاتل إلى جانب القوات الأميركية ضد فلول تنظيم القاعدة في أفغانستان، قائلة إنه لم يعد لهذه القوات حاجة في المرحلة الراهنة من الحملة التي تقودها الولايات المتحدة، حيث بدأت عملية إعادة الإعمار وبناء المؤسسات التي لا تتطلب نفس مستوى التدخل من جانب القوات الخاصة.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد إن جنود القوات الجوية الخاصة البالغ عددهم 150 سيبدؤون الانسحاب من أفغانستان أواخر الشهر الحالي وسيعود معظمهم إلى أستراليا قبيل عيد الميلاد. وأوضح أنه سيتم سحب مقاتلات وطائرتين لإعادة التزويد بالوقود في الجو بحيث لا تبقى في المنطقة سوى فرقاطتين وطائرتي مراقبة.

ولم يربط هوارد بشكل مباشر بين سحب القوات وتزايد المخاوف بشأن الأمن الداخلي إلا أنه قال إن أستراليا يجب أن تظل منفتحة تجاه الحاجة لتعزيز الأمن القومي في الداخل.

إطلاق نار

جنديان أميركيان أثناء إحدى العمليات لتعقب فلول القاعدة في أفغانستان قرب الحدود مع باكستان (أرشيف)

من ناحية أخرى أعلنت متحدثة باسم الجيش الأميركي في أفغانستان أن جنودا تعرضوا لإطلاق نار صباح اليوم أثناء بحثهم عن مخبأ للذخيرة قرب جلال آباد شرقي البلاد. وأوضحت أن الجنود ردوا على مصدر النيران مما أسفر عن إصابة المهاجم في حين لم تقع أي إصابات في صفوف القوات الأميركية.

وأشارت المتحدثة إلى أنه تبين في ما بعد أن الموقع الذي كان يقصده الجنود عبارة عن مختبر لتصنيع المخدرات. تجدر الإشارة إلى أن جلال آباد تقع في ولاية ننغرهار المحاذية لباكستان وهي من أبرز المناطق التي يزرع فيها الخشخاش.

على صعيد آخر أعلن المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على إقرار الأمن بأفغانستان (إيساف) أن طفلين قتلا أمس الثلاثاء في انفجار قذيفة عثرا عليها في مصنع للقرميد شرقي العاصمة الأفغانية. كما فقد طفل آخر يده في انفجار لغم شمال كابل.

وقال جنود قوة المساعدة إن هناك آلافا من قطع الذخيرة التي لم تنفجر في العاصمة الأفغانية وحولها وتشكل خطرا على الجميع خاصة الأطفال الذين لا يدركون مخاطرها.

وتعد أفغانستان واحدة من أكثر دول العالم التي تكثر فيها الألغام وتعمل وكالات إزالة الألغام ببطء في أرجاء البلاد. وتفيد اللجنة الدولية للصليب الأحمر آن الألغام والذخائر غير المنفجرة تتسبب في مقتل أو جرح ما بين 120 إلى 150 شخصا شهريا في أفغانستان.

المصدر : وكالات