تشكيل الحكومة في تركيا وأردوغان يزور اليونان

غول (وسط) يقرأ للصحفيين أسماء أعضاء حكومته الجديدة ويحيط به اثنان من مساعديه في أنقرة أمس

وافق الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر على الحكومة التركية الجديدة برئاسة عبد الله غول. وقد أعلن غول أمس أسماء أعضاء حكومته التي تعتبر أول حكومة غير ائتلافية في تركيا منذ ما يقارب خمسة عشر عاما.

وتضم الحكومة -التي تم تقليصها إلى أربعة وعشرين وزيرا- عددا من الوجوه الجديدة التي تتولى مناصب وزارية لأول مرة. ومن أبرز الوزراء الجدد يشار ياكش الخبير في الشؤون العربية الذي عين وزيرا للخارجية, وقد عمل دبلوماسيا في دمشق والقاهرة والرياض.

وسيشغل وجدي غونول وكيل وزارة الداخلية الأسبق منصب وزير الدفاع، وهو معروف بصداقته للرئيس أحمد نجدت سيزر. وسيتولى عبد القادر أكسو -المسؤول السابق بالشرطة وهو من منطقة الجنوب الشرقي- منصب وزير الداخلية.

كما عين المستشار المالي السابق علي باباجان وزيرا للدولة لشؤون الاقتصاد. ولم يسبق أن دخل باباجان الحكومة من قبل وهو أصغر النواب في حزب العدالة والتنمية، وكان يعمل في القطاع الخاص منذ مطلع التسعينات إذ حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الولايات المتحدة التي عمل فيها أيضا مستشارا ماليا.

وتطبق تركيا في الوقت الراهن برنامج إنقاذ يرعاه صندوق النقد الدولي بقيمة 16 مليار دولار بهدف تجاوز الأزمة المالية التي شهدتها العام الماضي. وانتظرت الأسواق بفارغ الصبر للتعرف على وزير الاقتصاد الجديد.

وكان غول -نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الذي اكتسح الانتخابات الأخيرة في تركيا- قد عين رئيسا للوزراء بدلا من رئيس الحزب رجب طيب أردوغان الممنوع من تولي هذا المنصب بسبب حكم قضائي منعه من الترشح إلى عضوية البرلمان. وينص القانون على أن يكون رئيس الوزراء نائبا في البرلمان.

وطبقا للدستور التركي تتولى الحكومة مهامها بمجرد مصادقة الرئيس عليها رغم أنها بحاجة إلى الحصول على ثقة البرلمان. وهو أمر في حكم المؤكد حيث أن حزب العدالة والتنمية يتمتع بالأغلبية في البرلمان.

في غضون ذلك بدأ زعيم حزب العدالة والتنمية التركي رجب طيب أردوغان زيارة إلى اليونان أمس تلبية لدعوة من رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتيس. وتكتسب زيارة أردوغان إلى أثينا أهمية خاصة في ضوء تسارع الجهود الدولية لإيجاد حل للصراع في الجزيرة القبرصية، وكذلك اقتراب موعد انعقاد القمة الأوروبية المزمعة في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن منتصف الشهر المقبل، حيث ستناقش عضوية تركيا في الاتحاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات