انفجار قنبلة بكراكاس عقب يومين من التظاهرات

متظاهرون فنزويليون ينادون بالإطاحة بشافيز في التظاهرات التي خرجت في كراكاس
انفجرت قنبلة اليوم قرب محطة للتلفزيون في كراكاس عقب يومين من التظاهرات المناوئة لحكومة الرئيس هوغو شافيز. ووقع الانفجار قرب محطة غلوبوفيجن التلفزيونية الموالية للرئيس وتسبب بإشعال النار في ثلاث سيارات دون أن يوقع خسائر في الأرواح.

ووقع الانفجار بعد ساعات من تمكن القوات الحكومية من تفريق تظاهرات طالبت بالإطاحة بحكومة شافيز مستخدمة قنابل الغاز والقذائف المطاطية. ونُظمت التظاهرات من قبل المعارضة احتجاجا على قرار وزارة الداخلية بوضع قوات الشرطة تحت إمرتها بدلا من عمدة المدينة.

وبرر شافيز الإجراء بأنه يهدف إلى فرض الأمن بعدما اتهم معارضيه باستغلال ضباط الأمن لأغراض سياسية, في حين نددت المعارضة بالقرار واعتبرته منافيا للدستور. وكان وزير الداخلية الفنزويلي ديوسدادو كابيلو أصدر أوامر إلى قوات الحرس القومي التي يبلغ عددها 13 ألف شرطي والقوات المسلحة بالانتشار في شوارع العاصمة.

وتطالب المعارضة بإجراء انتخابات مبكرة وتقول إن شافيز تسبب بتعميق المشاكل الاجتماعية في فنزويلا مما أثار المخاوف لدى المستثمرين. ودعا بعض خصوم شافيز إلى إقصائه بالقوة عن السلطة إذا أصر على عدم الاستجابة لهذا المطلب. وكانت قوة شرطة كراكاس قد اشتبكت مرتين هذا الشهر مع أنصار شافيز في معارك بالشوارع أسفرت عن قتل شخصين وإصابة عشرات آخرين.

المصدر : وكالات