عـاجـل: قائد ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية: قدم لنا الروس والنظام السوري اقتراحات قادرة على إنقاذ حياة الملايين

نتنياهو يؤكد لمؤتمر الليكود عزمه على إبعاد عرفات

بنيامين نتنياهو يضع يده بيد أرييل شارون خلال مؤتمر حزب الليكود بتل أبيب أمس

أكد وزير الخارجية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام مؤتمر حزب الليكود في تل أبيب أن إبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيكون أول عمل يقوم به إذا وصل إلى رئاسة الحكومة المقبلة.

وقال نتنياهو خلال المؤتمر الذي نقل وقائعه التلفزيون الإسرائيلي إن إبعاد عرفات يعد "شرطا ضروريا لاستئصال الإرهاب". وأضاف أن "الردع لم يعد ينفع, وإذا أبعدنا عرفات ينفتح باب نحو السلام وتتوفر إمكانية المصالحة مع جيراننا, لكن هذا ليس وعدا وليس مع دولة إرهابية إنما مع إدارة حرة وتتمتع بحكم ذاتي".

وتأتي تصريحات نتنياهو عقب قيام مسلح فلسطيني بقتل خمسة إسرائيليين لدى اقتحامه كيبوتز ميتزر في مدينة طولكرم شمالي إسرائيل قرب الحدود مع الضفة الغربية.

ويستعد 300 ألف عضو من حزب الليكود اليميني المتطرف لانتخابات تمهيدية تجرى يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي لاختيار رئيس للحزب. ويتنافس نتنياهو مع رئيس الوزراء أرييل شارون رئيس الحزب الحالي على هذا المنصب. وسيكون الفائز مرشح الليكود للانتخابات التشريعية يوم 28 يناير/ كانون الثاني المقبل.

ومن المتوقع أن يصادق المشاركون في المؤتمر على موعد الانتخابات التمهيدية وموعد انتخابات 8 ديسمبر/ كانون الأول لاختيار مرشحي الحزب إلى الكنيست. وذكر التلفزيون الإسرائيلي أن المؤتمرين توصلوا إلى اتفاق مفاده أن الخاسر في الانتخابات التمهيدية سيحصل على منصب نائب رئيس الحزب.

يشار إلى أن المؤتمر مثل فرصة لشارون ونتنياهو لاستعراض القوة قبل انتخابات هذا الشهر التمهيدية. وأكد شارون أن إسرائيل لن تحصل على الأمن بالشعارات والحلول السحرية, ملمحا إلى إبعاد عرفات الذي يدعو إليه منافسه. وأضاف أن "شعب إسرائيل يريد قيادة مسؤولة. وتجربة بلدنا علمتنا أنه ممنوع علينا التسرع والتصرف بطريقة غير مدروسة. والقيادة المسؤولة لا تتصرف انطلاقا من رغبتها في الانتقام".

أنان يحذر

كوفي أنان
في غضون ذلك حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل من الإقدام على إبعاد الرئيس الفلسطيني من الضفة الغربية, موضحا أن المجتمع الدولي لن يحبذ مثل هذه الخطوة. وقال في مؤتمر صحفي إن "كثيرا من الحكومات في أنحاء العالم أشارت إلى أنه ليس من الحكمة الإقدام على نفي رئيس السلطة الفلسطينية عرفات, وآمل ألا يحدث ذلك".

وتعتقد وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تبعد تل أبيب عرفات خلال الحملة الأميركية التي تستعد لها واشنطن للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين. وكان شارون قال إنه وعد الرئيس الأميركي جورج بوش بعدم إيذاء عرفات.

وفي استطلاع للرأي شمل أكثر من ألفي عضو مسجل في الليكود بمبادرة من أحد البرامج السياسية للتلفزيون الإسرائيلي أمس الثلاثاء, أفاد أن شارون سيفوز بنسبة 52% من الأصوات مقابل 34% لنتنياهو في الانتخابات التمهيدية لليكود التي ستجرى هذا الشهر, فيما لم يحدد 14% من المشاركين موقفهم.

المصدر : وكالات