عـاجـل: جاويش أوغلو: لا يوجد أي اتصال مباشر مع النظام السوري وإن كان هناك تواصل على المستوى الاستخباراتي بشكل ما

تصاعد الاحتجاجات في إيران بسبب قضية آغاجاري

طالبة إيرانية تحمل صورة هاشم آغاجاري أثناء تظاهرة في جامعة طهران أمس

تصاعدت موجة التظاهرات الطلابية في العاصمة الإيرانية طهران لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على حكم بالإعدام صدر الأسبوع الماضي بحق الأكاديمي أستاذ التاريخ في جامعة طهران هاشم آغاجاري وامتدت الاحتجاجات إلى مدن تبريز وأصفهان وهمدان وأورميه على الرغم من تحذير السلطات للطلاب.

فقد تظاهر نحو خمسة آلاف من طلاب جامعة طهران، مطالبين بحرية التعبير وإجراء إصلاحات سياسية. وتجمع الطلاب حول مسجد الجامعة وتوجهوا إلى المدخل الرئيسي في محاولة للخروج إلى الشارع لكن قوات الأمن وحراس الجامعة منعوهم من ذلك.

وتشهد التظاهرات أعدادا متزايدة يوما بعد يوم, كما تزداد هتافاتهم عنفا, حيث ردد المحتجون هتافات تقول "إعدام آغاجاري إعدام للجامعة" و"أفرجوا عن السجناء السياسيين" و"الموت للطغيان" و"الموت لطالبان من كابل إلى طهران" و"الحركة الطلابية مستعدة للثورة".

هاشم آغاجاري
ورددت الحشود هتافات لاذعة ضد الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، ورئيس السلطة القضائية, في حين طالب البعض باستقالة الرئيس محمد خاتمي وتنظيم استفتاء. ورفع المتظاهرون حبل مشنقة وصور آغاجاري ولافتات كتب عليها "التاريخ سيحاكم" و"أستاذ التاريخ دخل التاريخ".

وصدر حكم الإعدام بحق آغاجاري بعد أن أثار حفيظة رجال الدين في كلمة قارن فيها بين السلطات التي يتمتع بها حكام إيران وباباوات الكنيسة الكاثوليكية في العصور الوسطى. وقال إن المسلمين "ليس عليهم أن يتبعوا رجل الدين بشكل أعمى".

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي هدد مساء الاثنين في كلمة ألقاها بحضور كبار المسؤولين من القضاء باللجوء إلى ما أسماها بـ"قوة الشعب" في حال قيام أزمة مؤسساتية بين السلطات الثلاث, التنفيذية والقضائية والتشريعية، وعدم توصلهم لتسوية مشكلات البلاد. ودعا خامنئي في كلمته القضاة إلى اليقظة والحذر قبل إصدار أحكام الإعدام، حتى لا "يعطي ذريعة لإعادة النظر فيها".

المصدر : وكالات