منظمة يمينية تعلن مسؤوليتها عن تفجيرات سويتو

عدد من سكان بلدة سويتو يتجمهرون بالقرب
من مكان أحد الانفجارات التي هزت المنطقة (أرشيف)
أعلنت منظمة يمينية من البيض تطلق على نفسها اسم (محاربو أمة بوير) مسؤوليتها عن سلسلة التفجيرات التي هزت بلدة سويتو في جنوب أفريقيا قبل نحو أسبوعين وأسفرت عن مقتل سيدة وإصابة زوجها بجروح.

وقالت صحيفة (بيلد) الجنوب أفريقية اليومية إنها تلقت رسالة من المنظمة تقول "نعلن أن هذه الهجمات هي بداية النهاية لحكومة المؤتمر الوطني الأفريقي ونقبل كامل المسؤولية عنها".

وقد أرفقت الرسالة -التي وصلت إلى مكتب الصحيفة عبر البريد- بشعار يحمل علم جمهورية بوير القديمة وسيفا كتب حوله نداء جمهورية بوير الذي يقول "لا تخف كن قويا وشجاعا".

وطالبت المنظمة بالإفراج عن نحو 35 شخصا من الجناح اليميني بينهم 18 اعتقلوا منذ أبريل/ نيسان الماضي بتهمة التآمر للإطاحة بالحكومة. وقالت متحدثة باسم الشرطة إنها تأخذ الرسالة على محمل الجد، وتتحقق من صدقها ومصدرها.

وكانت الشرطة كشفت أمس الأحد عن صور لستة أشخاص مطلوبين لاستجوابهم بشأن صلتهم بتلك التفجيرات. وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن الشرطة تريد استجواب الستة الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و63 عاما, بشأن شبكة سرية تنتمي لأقصى اليمين تخطط لإحداث فوضى ونزاع عرقي. وكانت الحكومة قد ألمحت في السابق إلى أن هذه الشبكة يمكن أن تكون وراء الانفجارات التسعة في سويتو.

المصدر : الفرنسية