طهران تنتقد طرد واشنطن لمخرج إيراني مقيدا بالسلاسل

جندي أميركي يراقب عملية التعرف على هوية المسافرين في مطار ميامي ضمن إجراءات الأمن الجديدة (أرشيف)

انتقدت إيران طرد الولايات المتحدة لمخرج إيراني بطريقة مهينة إثر وصوله إلى أحد المطارات الأميركية رغم حصوله على تأشيرة دخول. ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي الإجراء بأنه يخالف القواعد الأخلاقية والمدنية.

وأوضح المتحدث في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية أن التصرف الأميركي يعبر عن "موقف مهين في العلاقات الدولية, عبر الإصرار, بصورة غير مقبولة على فرض قانون الأقوى والتمييز وتصنيف الأشخاص".

وكان مسؤولو الهجرة الأميركيون رفضوا دخول المخرج الإيراني حسين دهباشي رغم حصوله على تأشيرة من سفارة أميركية كونه ينتمي إلى دولة صنفتها واشنطن ضمن محور الشر.

وروى دهباشي للتلفزيون الإيراني كيف أنه استقل طائرة الجمعة الماضية متجها إلى الولايات المتحدة استجابة لدعوة من قسم الدراسات الإيرانية في جامعة برنستون حيث كان ينوي تصوير فيلم عن المجتمع الأميركي.

لكنه تفاجئ لدى وصوله إلى واشنطن بقيام موظفي الهجرة الأميركيين بالتقاط صور له وأخذ بصمات أصابعه كما يفعلون مع القادمين من دول تصنفها الإدارة الأميركية بأنها يشتبه بدعمها للإرهاب.

وأوضح دهباشي أن موظفي الهجرة أبلغوه بأن التأشيرة التي تسلمها من السفارة الأميركية في دبي لا تسمح لأحد من القادمين من دول تصنفها واشنطن ضمن محور الشر بدخول الأراضي الأميركية ثم طبعوا عليها شعار ملغى.

وإثر ذلك وضعوا القيود في يديه ولفوا جسده بـ "سلسلة طويلة" واحتجزوه لمدة عشر ساعات دون أن يقدموا له ماء أو طعاما أو يسمحوا له حتى بتناول أدويته، وبعد ذلك تم وضع دهباشي مقيد اليدين في طائرة متجهة إلى لندن حسب ما ذكر التلفزيون الإيراني.

وكانت طهران اعتبرت النظام الأميركي الجديد بأخذ بصمات الأشخاص الذين يشتبه رجال الجمارك الأميركيون بهم لدى دخولهم إلى الولايات المتحدة ولاسيما من الدول المسلمة "إهانة للإيرانيين".

المصدر : الفرنسية