تجدد إطلاق النار في معقل متمردي ساحل العاج

قوات المتمردين في مدينة بواكيه

شهدت مدينة بواكيه التي يسيطر عليها المتمردون وسط ساحل العاج إطلاقا كثيفا للنار من جهة الممر الجنوبي للمدينة التي أعلنها المتمردون مغلقة مساء السبت "حتى إشعار آخر ولأسباب أمنية". ويقود الممر الجنوبي إلى بلدة تييبيسو التي تقع على بعد 40 كلم شمالي ياموسكرو العاصمة الإدارية لساحل العاج.

ورفض أحد المتمردين التعليق للصحفيين على ما يجري, لكن الرقيب شريف عثمان أحد المتحدثين باسم المتمردين قال إن الحكومة "على وشك" انتهاك وقف إطلاق النار، وأضاف أن قواته تأخذ احتياطاتها "حتى لا تتعرض للغدر".

وجاءت هذه التطورات بعد يوم من انسحاب المتمردين من محادثات السلام مع مفاوضي الحكومة بعد أن اتهموا الرئيس لوران غباغبو بعدم اتخاذ إجراءات كافية لضمان الأمن في البلاد، وذلك عقب مقتل شقيق أحد كبار زعماء المتمردين في أبيدجان.

وقال كبير ممثلي المتمردين في المفاوضات جيوم سورو في مؤتمر صحفي إن هذا لا يعني نهاية محادثات السلام الجارية في توغو، وأعرب عن استعداد المتمردين للعودة إلى مائدة المفاوضات في أي وقت بمجرد توفر الظروف المناسبة وتعهد الرئيس غباغبو بشكل علني بضمان الأمن.

وقد لقي نحو 400 شخص مصرعهم منذ أن بدأ تمرد وسط الجيش وشارك فيه جنود سابقون قبل ثمانية أسابيع مما أدخل البلاد في أسوأ أزمة منذ استقلالها من فرنسا عام 1960. ونتيجة لهذه الاضطرابات أصبحت ساحل العاج مقسمة عمليا إلى قسمين حيث يسيطر المتمردون على الجزء الشمالي ذي الغالبية المسلمة في حين تسيطر القوات الحكومية على الجنوب المسيحي.

المصدر : وكالات