الفلبين تعتقل أردنيا وتراقب عددا من الأجانب

أعلنت السلطات الفلبينية أنها اعتقلت أردنيا لانتهاكه قوانين الهجرة وأنها تحقق معه للاشتباه بصلته في الانفجار الذي وقع الأربعاء الماضي قرب موقع عسكري في مدينة زامبوانغا جنوبي البلاد وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم جندي أميركي وجرح أكثر من 20 شخصا.

وأصدرت إدارة الهجرة والجوازات بيانا عرفت فيه الأردني المعتقل باسم محمد أمين الجعفري (36 عاما) وهو متزوج من فلبينية ولديه ستة أطفال، وأشارت إدارة الهجرة إلى أنها لا تملك دليلا بأنه على صلة بانفجار زامبوانغا.

لكن مصادر عسكرية أكدت أن الجعفري سيتم التحقيق معه بشأن الانفجار إذ إن الجيش كان يبحث عنه منذ وقوع الانفجار بعد أن ذكرت تقارير استخباراتية أنه شوهد في المنطقة قبل أسبوع من الانفجار، لكن التقارير لم تذكر أسباب وجوده.

وفي سياق متصل أعلن قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الفلبيني إرنستو كارولينا أن الاستخبارات العسكرية تراقب أربعة أجانب في قرية ساحلية قرب زامبوانغا يشتبه بأن لهم علاقة بالانفجار وعلى صلة بجماعة أبو سياف التي تتهمها واشنطن بعلاقتها بتنظيم القاعدة.

ولم يكشف القائد العسكري الفلبيني عن أسماء أو جنسيات الأجانب الأربعة الذين تجري مراقبتهم، لكنه أشار إلى أن الجيش اعتقل أربعة فلبينين في المنطقة فيما يتصل بالانفجار ويعتقد أن له علاقة بجماعة أبو سياف. وكانت السلطات الفلبينية قد وجهت الاتهام لجماعة أبو سياف بالمسؤولية عن الانفجار، لكن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن الحادث.

المصدر : وكالات