محاضر يصف سياسة واشنطن بأنها غير عقلانية

محاضر محمد
اعتبر رئيس وزراء ماليزيا محاضر محمد أن السياسة الأميركية في مجال مكافحة ما تسميه الإرهاب "غير عقلانية"، وأن القضاء على الرئيس العراقي صدام حسين لن يحل المشكلة.

وقال في تصريح صحفي أدلى به على هامش اجتماع آسيوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في كوالالمبور "إن الأميركيين غاضبون وهناك ما يبرر غضبهم لأنها المرة الأولى التي تتعرض فيها الولايات المتحدة للهجوم (في الحادي عشر من سبتمبر) على أرضها. وأضاف أن "الناس عند الغضب يصبحون غير عقلانيين وهذا ما نراه يحصل اليوم".

وأخذ رئيس وزراء ماليزيا على الولايات المتحدة عدم إعطاء أهمية للأوضاع التي تؤدي إلى قيام الإرهاب, مشيرا إلى أن "ما يحصل اليوم هو تعزيز لأسباب الإرهاب بدلا من الحد منها". وأوضح أن الغضب يتنامى في العالم الإسلامي بسبب الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين, مشيرا إلى أن "على الأميركيين أن يعوا ذلك".

وأكد أن "التخلص من صدام حسين لن يحل المشكلة", مبديا تشككه بنتائج الحملة لتغيير النظام في العراق الذي تدعو إليه الولايات المتحدة. وأضاف "حتى ولو تم إقرار الديمقراطية في العراق ستبقى هناك مشاكل".

واعتبر رئيس الوزراء الماليزي أن الحرب الوقائية التي تدعو إليها إدارة الرئيس بوش تواجه بمعارضة في جميع أنحاء العالم وحتى في الولايات المتحدة نفسها، معربا عن أمله أن "يتظاهر الناس ليقولوا للرئيس الأميركي إن الطريق التي يسلكها ليست الطريق الجيدة".

إلا أنه بالمقابل أعرب عن شكه بقدرة الدول الإسلامية ودول جنوب شرق آسيا "الضعيفة والمفككة جدا" على تغيير السياسة الأميركية. وانتقد عبد الله أحمد بدوي نائب رئيس الوزراء في افتتاح الاجتماع الآسيوي أيضا أمس الأحد مساعي واشنطن لتغيير النظام في العراق.

المصدر : الفرنسية