تقدم مرشح اليسار في الانتخابات الرئاسية بالبرازيل

لويز لولا دا سيلفا
أعلنت اللجنة الانتخابية العليا في البرازيل أن مرشح حزب العمال اليساري لويز لولا دا سيلفا (56 عاما) حصل على 47% من الأصوات بعد فرز 76% من أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأحد, أي أقل من الأغلبية المطلوبة لتلافي خوض جولة ثانية من الانتخابات يوم 27 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

كما أفرزت النتائج الانتخابية حلول مرشح الحزب الاجتماعي الديمقراطي البرازيلي الحاكم خوسيه سيرا (60 عاما) في المرتبة الثانية بنسبة 24% من الأصوات بفارق 7% عن أقرب منافس له, وهو ما يجعله منافسا لدا سيلفا في الجولة الانتخابية الثانية التي باتت شبه مؤكدة مع بقاء النتائج كما هي.

وصرح مصدر مقرب من دا سيلفا أن حزب العمال اليساري الذي يتزعمه بدأ يبحث عن حلفاء للجولة الثانية من الاقتراع الرئاسي. وأوضح أن الاعتقاد السائد أنه رغم عدم الانتهاء من الفرز الكامل للأصوات إلا أن جولة ثانية من الانتخابات ستجرى.

وتتم متابعة انتخابات البرازيل عن كثب في كل أنحاء أميركا اللاتينية وفي واشنطن, بسبب التكهنات بأن أي انتصار لليساريين قد يمثل التخلي عن نموذج التنمية الذي ترعاه الولايات المتحدة ويقوم على سياسات السوق الحرة.

وأيا كان الفائز في الانتخابات البرازيلية فإنه سيواجه تحديات صعبة تتمثل في الحد من البطالة والجريمة، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي لدولة تنوء بقرابة 204 مليارات دولار من الديون الخارجية, فضلا عن قيادة تحالف سياسي وسط توقعات تشير إلى أن أيا من الأحزاب الـ 18 لن يحصل على الأغلبية المطلقة في البرلمان لتشكيل الحكومة.

المصدر : وكالات