الجفاف يهدد حياة قرابة مليوني إثيوبي

المجاعة تضرب أجزاء واسعة من شرقي إثيوبيا (أرشيف)
تشهد المناطق الشرقية من إثيوبيا وضعا مأساويا، بسبب شح هطول الأمطار على المنطقة التي تعاني أصلا من جفاف يهدد حياة أكثر من مليون ومليون ونصف شخص، الأمر الذي حدا بالأمم المتحدة إلى توجيه نداء عاجل لجمع مساعدات دولية.

وقال منسق برنامج المساعدة الطارئة بالأمم المتحدة كينزو أوشيما أثناء زيارته جمعية مزارعين يعانون من الجفاف جنوبي أديس أبابا إنه يأمل "أن يعي المجتمع الدولي الأزمة التي تظهر بوادرها في هذا البلد، وفي بقية مناطق القرن الأفريقي لتصل المساعدات إلى الأشخاص الذين يحتاجونها قبل فوات الأوان".

ويشير برنامج الغذاء العالمي إلى أن الوضع في المنطقة -التي تنتج عادة الذرة والذرة البيضاء- يتدهور بسبب النقص الكبير في المواد الغذائية، إذ سجلت نسبة عالية من حالات سوء التغذية لدى الأطفال وكبار السن.

وتقدر الأمم المتحدة حاجات إثيوبيا من المساعدات الغذائية بنحو 104 آلاف طن من المؤن للفترة الممتدة بين سبتمبر/ أيلول وديسمبر/ كانون الأول عام 2002، إضافة إلى حوالي 12 مليون دولار من المساعدات الطارئة غير الغذائية (مياه ومواد طبية وحماية المواشي والزراعة).

المصدر : الفرنسية