باكستان تعيد لليمن ومصر جثتي عربيين من القاعدة

قوات الأمن الباكستانية أثناء اعتقال بن الشيبة الشهر الماضي
أعادت السلطات الباكستانية جثتي عربيين قتلا في مدينة كراتشي الشهر الماضي أثناء عملية إطلاق النار التي أدت إلى اعتقال رمزي بن الشيبة إلى بلديهما.

وقال متحدث باسم الشرطة الباكستانية إن الجثتين أعيدتا استجابة لطلب من هذين البلدين دون أن يذكر اسمهما. وتقول مصادر الاستخبارات الباكستانية إن أحد القتيلين يمني والآخر مصري.

وكانت ناشطات باكستانيات قد نظمن عدة مظاهرات في الأيام الماضية في مدينة كراتشي للمطالبة بتسليمهن جثث القتيلين كي يتم دفنهم وفقا للشعائر الإسلامية. ورفضت الشرطة الباكستانية الاستجابة لهذا الطلب بدعوى أن هؤلاء النساء ليس لهن أي صلة قرابة بالقتلى.

وكان القتيلان العربيان اللذان يشتبه بأنهما من عناصر تنظيم القاعدة قد قتلا في مدينة كراتشي أثناء عملية إطلاق نار استمرت ثلاث ساعات في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وأدت تلك العملية إلى اعتقال رمزي بن الشيبة المتهم بالمشاركة في التخطيط لهجمات سبتمبر/أيلول ضمن خمسة يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم القاعدة الذين قامت السلطات الباكستانية فيما بعد بتسليمهم إلى الولايات المتحدة.

وقد وجه الرئيس الأميركي جورج بوش الشكر لباكستان على تعاونها في الحرب على ما أسماه الإرهاب بعد تسليم إسلام آباد السلطات الأميركية هذه المجموعة.

المصدر : الفرنسية