أجاويد يشكك بنوايا حزب العدالة والتنمية

بولنت أجاويد
شكك رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد بالبرنامج السياسي الحقيقي لحزب العدالة والتنمية، وقال إنه يعتقد أن لدى هذا الحزب أجندة إسلامية خفية قد تثير الكثير من المتاعب للنظام العلماني في البلاد.

وقال أجاويد في مقابلة مع القناة الثامنة للتلفزيون التركي إن حزب العدالة لديه أيدولوجية سرية، كما أن الكثير من أعضائه معروفون بتوجهاتهم المناوئة للعلمانية، مشيرا إلى أن ذلك يجلب الانتباه إلى إمكانية وجود نوايا خفية لدى هذا الحزب.

كما ألقى أجاويد بظلال من الشك على الأجندة الخاصة بحزب الشعب الديمقراطي الكردي المهدد بالحظر من قبل المحكمة الدستورية التركية بسبب صلاته مع الحركات الكردية الانفصالية. وقال إن كلا الحزبين قد يشكل مصدرا من مصادر المتاعب للبلاد. وأوضح أنه لا يرغب بالقول إنه يتعين حظر هذين الحزبين، لكنه يحاول تحذير الشعب التركي من النوايا الخفية لهما، معترفا بأن تحذيراته لم تجد آذانا صاغية وهو الأمر الذي يقلقه.

رجب طيب أردوغان
وكانت لجنة الانتخابات في تركيا قد منعت الشهر الماضي زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان من خوض الانتخابات التشريعية المقبلة المقررة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لكنه يبقى رغم ذلك زعيما للحزب.

وتنظر المؤسسة العسكرية النافذة في تركيا إلى أردوغان على أنه راديكالي متشدد منذ أن كان محافظا لإسطنبول عام 1998 عندما سجن بتهمة إثارة الفتنة بسبب إلقائه خطابا سياسيا تضمن أشعارا اعتبرها القضاء تحريضا على الحقد. وينفي حزب العدالة أنه يقوم على أساس ديني. كما يتخوف المستثمرون من أن فوز هذا الحزب في الانتخابات المقبلة -كما تشير استطلاعات الرأي- قد يعطل برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يدعمه صندوق النقد الدولي بنحو 16 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية