استمرار القتال شمالي أفغانستان رغم وساطة الأمم المتحدة

مقاتلون أفغان موالون للجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم يحرسون موقعا عسكريا في مزار شريف (أرشيف)
أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة في أفغانستان أن معارك اندلعت الليلة الماضية وصباح اليوم بين قوات موالية للجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم والقائد الطاجيكي عطا محمد في ولاية سمنغان شمالي أفغانستان.

وأوضح المتحدث مانويل ألميدا دي سيلفا أن المعارك الأخيرة اندلعت في منطقة بيرو ناكشير، وذلك بعد أن تمكنت الأمم المتحدة من إبرام اتفاق لوقف النار بين طرفي النزاع في منطقة أخرى بالولاية هي داراي سوف التي تشهد هدوءا مع استمرار المفاوضات بين الجانبين لتهدئة التوتر.

وأشار المتحدث إلى أن فريق الأمم المتحدة الأمني الذي عاد إلى مدينة مزار شريف بعد جهود الوساطة الأولى توجه إلى منطقة بيرو ناكشير التي اندلعت فيها المعارك الأخيرة, في محاولة لتجنب مزيد من التصعيد بين قوات الطرفين وبحث سبل كيفية توقف هذا النزاع.

وتأتي المعارك الأخيرة بين قوات الطرفين المتنافسين في الشمال, بعد قتال اندلع الشهر الماضي بولاية خوست جنوب شرقي أفغانستان بين قوات تؤيد الحكومة وأخرى موالية للزعيم البشتوني بدشاه خان أسفرت عن سقوط عدد من القتلى.

وتكافح حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لبسط سيطرتها على جميع أرجاء أفغانستان التي ما زالت تعاني توترات وصراعات قبلية وحزبية بعد عقود من حروب دمرت البلاد.

من ناحية أخرى, عقد كرزاي محادثات مع رئيس وزراء التشيك فلاديمير سبيدلا الذي وصل إلى العاصمة الأفغانية كابل اليوم. تركزت على الدعم التشيكي لإعادة الإعمار ومواضيع أخرى ذات اهتمام مشترك.

المصدر : وكالات