صور المشتبه بهم التوضيحية قد تقود إلى منفذي انفجار بالي



قالت الشرطة الإندونيسية اليوم إن المشتبه بهم الثلاثة الذين وزعت صورهم على عناصر الشرطة في جميع أنحاء البلاد قد يكونون المنفذين الفعليين لتفجير بالي الذي أودى بحياة قرابة 190 شخصا. وصرح متحدث باسم الشرطة أن الصور التي رسمت بناء على أوصاف قدمها شهود سوف لن تنشر على الملأ قبل التأكد من تورطهم في الانفجار.

من جهة أخرى أعلنت الشرطة الإندونيسية أن الرعايا الباكستانيين العشرة الذين تقدموا إلى الشرطة طواعية بعد وقوع تفجيرات جزيرة بالي قد تم استجوابهم مرة أخرى، وقالت إنها ستحضرهم إلى الجزيرة لطرح المزيد من الأسئلة عليهم.

وكان أول استجواب للباكستانيين العشرة عن خطاب ألقوه في مكان قريب من شاطئ كوتا حيث وقع الانفجار، وتم إطلاق سراحهم لاحقا. لكن المسؤول رفض الإفصاح عن مكان وجودهم الآن، وأكد أن لدى الشرطة تعهدا بعدم مغادرتهم إندونيسيا.

مساندة باعشير
على صعيد آخر تظاهر المئات في مدينة يوغياكارتا الإندونيسية اليوم تعاطفا مع الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير الذي يعتقد أنه الأب الروحي للجماعة الإسلامية التي تتهمها الولايات المتحدة بأنها على علاقة بتنظيم القاعدة. وأعلن قرابة 500 متظاهر يرتدون زيا موحدا مساندتهم لباعشير إزاء الاتهامات التي يواجهها.


ولايزال المحققون الإندونيسيون ينتظرون إجراء تحقيق مع باعشير الذي يرقد في مستشفى نتيجة وعكة صحية ألمت به. وقد أعلن الأطباء الذين أخضعوا باعشير إلى فحوص طبية أن حالته الصحية تحسنت لكنها لا تسمح بعد باستجوابه. وينفي باعشير وجود أي صلة تربطه بحادث الانفجار الذي استهدف ملهى ليليا في جزيرة بالي أو بتنظيم القاعدة.

وفي سياق الحملة على الجماعة الإسلامية قالت أستراليا إنها ستقوم بملاحقة واعتقال أي عضو في الجماعة داخل أستراليا. وقال نائب رئيس الوزراء الأسترالي إن "الاعتقالات لا يتوقع أن تتم بين اليوم والغد لكننا حتما سنقوم بتحرك سريع بهذا الصدد". وأضاف أن عمليات الاعتقال ستتركز أيضا على أعضاء تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قائلا إن بعض الأستراليين تلقوا تدريبا على المهارات العسكرية في باكستان وأفغانستان.

اعتقالات
في هذه الأثناء اعتقلت الشرطة الإندونيسية شخصا يشتبه في صلته بتفجير قنبلة يدوية قرب مخزن تابع للسفارة الأميركية بالعاصمة جاكرتا في سبتمبر/أيلول الماضي. وقال أنطون بحر العلم المتحدث باسم الشرطة إن المدعو محمد طيب –إندونيسي الجنسية- اعتقل بجزيرة سيرام التابعة لجزر الملوك.

وأدى الهجوم إلى مقتل أحد المهاجمين فيما أصدر مسؤولون من إندونيسيا والولايات المتحدة بيانات متضاربة عما إذا كان المخزن هو المستهدف أو أن الأمر يتعلق بنزاع بشأن ديون محلية وأن التفجير كان يستهدف منزلا قريبا. ولم يلق بحر العلم مزيدا من الضوء على هذه المسألة وقال إن من السابق لأوانه التعرف على الدافع للهجوم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة