هجمات بالقنابل في جزيرة كورسيكا الفرنسية

ذكرت الشرطة الفرنسية أن مجهولين هاجموا بالقنابل عددا من الأهداف من بينها مصارف وأماكن سياحية في جزيرة كورسيكا التي تقع على البحر الأبيض المتوسط, غير أن تلك الهجمات التي وقعت في الليل لم تؤد لوقوع إصابات.

فقد أصيبت أربعة مصارف وجمعية خيرية شمالي الجزيرة بأضرار, في حين تمت مهاجمة محطة وقود ومرآب لسيارات الشرطة تقع في الساحل الشرقي من المنطقة. كما أصيب مركزان سياحيان ومصرف في هجمات وقعت جنوبي الجزيرة. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هجمات تأتي بعد ثلاثة أسابيع من إعلان حركة (FLNC) القومية الانفصالية عن زرعها قنبلة في إحدى الدوائر الحكومية بمدينة نيس قامت الشرطة بإبطال مفعولها.

وأثارت هذه الهجمات مخاوف من تجدد أعمال العنف الانفصالية في هذه الجزيرة المضطربة التي يتوقع أن يزورها وزير الداخلية الفرنسي نيكولاس ساركوزي الأسبوع القادم, لعرض خطة حكومته بمنح صلاحيات إضافية لتلك المنطقة. وسيزور ساركوزي -الذي يضطلع إضافة لمنصبه بمسؤولية إعداد برنامج جديد للقانون والنظام في البلاد- الجزيرة الجمعة القادمة لإجراء مباحثات تتعلق بمشروع قانون خاص باللامركزية تتوقع مناقشته وتمريره هذا العام.

وكشفت حكومة رئيس الوزراء بيير رافاران المحافظة التي مضى عليها أربعة أشهر النقاب عن خطط لمنح الجزيرة قدرا أكبر من الصلاحيات المحلية التي تشمل وضع سياساتها التعليمية وخطط النقل والمواصلات. غير أن هذه الخطط لا تبدو كافية في نظر الجماعات القومية الانفصالية التي تشعر بالخيبة إزاء باريس, بسبب ذهاب وعود الحكومة الاشتراكية السابقة بمنح الجزيرة حكما ذاتيا خاصا أدراج الرياح.

وشهدت جزيرة كورسيكا عقودا من أعمال العنف والهجمات بالقنابل التي قام بها عدد من الجماعات الانفصالية التي تطالب بانفصال الجزيرة عن فرنسا, وهو أمر يعارضه غالبية سكانها.

المصدر : رويترز

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة