شيراك يتعهد بمحاربة الإرهاب بلا هوادة

تعهد الرئيس الفرنسي جاك شيراك بمحاربة الإرهاب بلا هوادة, وأدان بقوة الهجوم الذي استهدف جزيرة بالي الإندونيسية. وأقر شيراك في أول رد فعل له على الحادث بأن الإرهاب مازال موجودا وبدرجة خطيرة.

من جانبه دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران أمس الاثنين رعايا بلاده في الخارج إلى توخي الحذر الشديد بعد يومين من التفجير الذي وقع في جزيرة بالي الإندونيسية وأسفر عن سقوط قرابة 200 قتيل.

وقال رافاران للصحفيين لدى مغادرته معهد الدراسات العليا للدفاع الوطني في باريس "نشعر اليوم بأن التهديد (الإرهابي) منتشر، لا يمكننا أن ننصح بهذا الوجود أو ذاك ولا بهذا الغياب أو ذاك، لا يمكننا إلا أن ننصح بتوخي أقصى درجات الحذر".

ودان رئيس الوزراء الفرنسي في مداخلته أمام الدورة الـ55 لمعهد الدراسات العليا للدفاع الوطني قبيل ذلك "بأقسى العبارات" العمل "الدنيء" الذي "اغتال سياحا أجانب" في نهاية هذا الأسبوع في الجزيرة الإندونيسية.

وقال رافاران "إزاء هذه المخاطر ينبغي أن تكون مكافحة فقدان الأمن إحدى أولويات حكومتي، إننا نتحمل مسؤولية هذا الخيار".

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة