برودي يستبعد انضمام روسيا وإسرائيل للاتحاد الأوروبي


أكد رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي أن الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يضم إلى عضويته روسيا وأوكرانيا ومولدوفا والدول المطلة على جنوب البحر المتوسط مثل إسرائيل.

وأوضح في مقابلة مع صحيفة لاستامبا الإيطالية نشرت اليوم الثلاثاء أن الارتباط ممكن مع هذه الدول في كثير من الأمور، ولكن ليس على صعيد المؤسسات على حد تعبيره.

وأضاف برودي أن اتفاقات التعاون مع تلك الدول من الممكن أن تشمل اتفاقات فنية واقتصادية، إلا أن مسؤولي الاتحاد الأوروبي يعتقدون أنه سيكون من الصعب التوصل إلى سياسات مشتركة مع روسيا في الشؤون الخارجية والدفاع والاقتصاد.

وبالنسبة لدول البلقان أشار المسؤول الأوروبي البارز إلى أن لها وضعا مختلفا, قائلا "قدر البلقان مهما تأخر الوقت أن تصبح جزءا من الأسرة الأوروبية. إنها منطقة لا بد أن نرعاها".

وتأتي تصريحات برودي في إطار مناقشة محتدمة حول الحدود التي سينتهي إليها الاتحاد الأوروبي في نهاية الأمر, وهو بصدد القيام بعملية توسيع تاريخية بحيث يشمل دولا من وسط وشرق أوروبا الشيوعية سابقا.

ويقول بعض زعماء الاتحاد الأوروبي ومسؤولي المفوضية -بشكل غير معلن- إن تركيا المرشحة للعضوية في الاتحاد منذ عام 1999 لن تتمكن أبدا من الانضمام.

وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت الأسبوع الماضي أن عشر دول من الممكن أن تنهي محادثات العضوية في ديسمبر/ كانون الأول والانضمام إلى الاتحاد عام 2004 في عملية توحيد تاريخية داخل أوروبا, بشرط ألا يخرج ناخبو أيرلندا العملية عن مسارها في استفتاء بهذا الشأن في وقت لاحق هذا الشهر.

وهذه الدول العشر هي بولندا والمجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وسلوفينيا وليتوانيا ولاتفيا وأستونيا وجزيرتا قبرص ومالطا الواقعتان بالبحر المتوسط.

المصدر : رويترز

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة