مسؤول دولي يطالب بمنح كوسوفو تقرير المصير

undefinedقال مصدر مقرب من الرئيس الجديد لإدارة الأمم المتحدة في إقليم كوسوفو مايكل شتاينر إن على الاتحاد الأوروبي أن يمنح الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة الفرصة لتحديد مستقبله وفق تصور أوروبي لضمان حل سياسي في الإقليم المضطرب. ويجري شتاينر محادثات في بروكسل مع مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن حول كوسوفو.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن العملية السياسية يجب أن تضع في اعتبارها عامل المستقبل على المستوى البعيد، وعندها فقط يمكن تخفيف الوجود الدولي الكبير في الإقليم، مشيرا إلى أن على الاتحاد الأوروبي تبديد المخاوف بشأن الوطنيين الكوسوفيين المؤيدين للاستقلال.

ويستلم الألماني شتاينر منصبه في بريشتينا في وقت يعاني فيه الوضع السياسي في الإقليم من جمود، وهو الرئيس الثالث المعين من قبل الأمم المتحدة بعد الدانماركي هانز هايكروب والفرنسي بيرنارد كوشنير. ومن المقرر أن يصل شتاينر إلى كوسوفو للبدء باستلام مهام عمله منتصف فبراير/شباط المقبل، وكان في السابق قد شغل منصب مستشار الشؤون الخارجية للمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

المصدر : الفرنسية