واشنطن تايمز: ريد اتصل هاتفيا بموسوي مرارا

undefinedذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن ريتشارد ريد المشتبه به في محاولة تفجير طائرة ركاب أميركية تحدث هاتفيا مع زكريا موسوي أول متهم يحاكم في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وكان موسوي قد دفع ببراءته من التهم الموجهة إليه.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر أمنية أميركية إن ريد المتهم بمحاولة تفجير طائرة ركاب أميركية فوق الأطلسي بمتفجرات أخفاها في حذائه أجرى عدة محادثات هاتفية مع موسوي في أواخر عام 2000 تقريبا، والمكالمات الهاتفية كانت وسيلة الاتصال الثانية بين الرجلين اللذين كانا يصليان أيضا معا بمسجد في لندن.

وأضافت واشنطن تايمز أن ضباط استخبارات بريطانيين رصدوا المحادثات الهاتفية التي توقفت في ديسمبر/كانون الأول عام 2000 عندما غادر موسوي بريطانيا إلى باكستان.

undefinedوجاء في لائحة اتهام أميركية صدرت ضد موسوي أنه تآمر مع أسامة بن لادن وشبكة القاعدة التي يتزعمها لتنفيذ هجمات 11سبتمبر/ أيلول. ونفى موسوي وهو مواطن فرنسي من أصل مغربي ست تهم وجهت له بالتآمر من بينها أربع تهم يمكن أن تكون عقوبتها الإعدام.

وحددت محكمة أميركية يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل موعدا لبدء محاكمة موسوي أمام محكمة فدرالية بمدينة الإسكندرية في ولاية فرجينيا. وقد تم تحديد الأول من يونيو/ حزيران القادم موعدا لتسليم هيئة الدفاع معلومات سرية يمكن استخدامها أثناء جلسات المحاكمة.

أما ريتشارد ريد فما زال محتجزا في بوسطن ولم توجه له حتى الآن سوى تهمة إزعاج أفراد طاقم الطائرة وتهديدهم والتهجم عليهم, وكذلك تهمة تهديد راكب آخر. ويواجه المتهم إذا ثبتت عليه تهمة محاولة تفجير الطائرة عقوبة السجن عشرين عاما وغرامة مالية تصل إلى 250 ألف دولار.

وكان ركاب وطاقم ضيافة طائرة تابعة لشركة أميركان إيرلاينز متجهة من باريس إلى ميامي تغلبوا على ريد -وهو بريطاني عمره 28 عاما- وقيدوه في مقعد بالطائرة بعد أن شاهدته مضيفة وهو يحاول إشعال النيران في حذائه.

وقال ضابط بمكتب التحقيقات الفدرالي إن المتفجرات التي كانت موجودة في حذاء ريد قوية بما يكفي لإحداث فجوة في الطائرة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة