الخارجية الأميركية تعتمد الصور الرقمية في تأشيرات السفر

undefinedقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها بدأت في إمداد مسؤولي دائرة الهجرة بصور فوتغرافية رقمية لكل من يحصل في الخارج على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة.

وتمكن هذه الصور الرقمية مسؤولي الهجرة في منافذ الدخول من التأكد من أن الشخص الذي يسعى لدخول الولايات المتحدة هو نفس الشخص الذي صدرت له التأشيرة. وتحتوي التأشيرات بالفعل على صور فوتغرافية لحاملي جوازات السفر، لكن هذه الصور يمكن العبث بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر للصحفيين إن هذا المشروع بدأ في يونيو/ حزيران الماضي مع تأشيرات صدرت في أربع سفارات أميركية وجرى توسيعه في منتصف ديسمبر/ كانون الأول ليشمل جميع التأشيرات الجديدة التي تصدر في الخارج. وأضاف أن إدارة الهجرة والجنسية تقوم حاليا بتدريب مفتشيها وتحديث معداتها للتعامل مع هذه الصور الرقمية.

ورغم إجراءات الأمن المشددة التي تتخذها السلطات الأميركية على الحدود بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول فإن الكونغرس يدرس تشريعا يفرض "محددات إحصائية بيولوجية" لكل من تأشيرات السفر الأميركية وجوازات السفر التي تصدرها الدول التي يحق لمواطنيها دخول الولايات المتحدة دون تأشيرات.

ويمكن لمواطني هذه الدول وهي بالأساس الدول الصناعية الكبرى الأخرى دخول الولايات المتحدة بمجرد ملء استمارة وتقديمها عند الدخول. وتتضمن "المحددات الإحصائية البيولوجية" صورا فوتغرافية رقمية وبصمات الأصابع أو صورا لشبكية أو قزحية عين المسافر.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة