قيادة تشرف على دور الجيش بقضايا الأمن الداخلي الأميركي

تزايد دور الجيش في مهام الأمن الداخلي بعد هجمات العام الماضي (أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن وزارة الدفاع ستوصي إدارة الرئيس جورج بوش بتأسيس قيادة عسكرية جديدة مهمتها الإشراف على الدور العسكري ضمن مهام الأمن الداخلي الأميركي عقب الهجمات على نيويورك وواشنطن العام الماضي.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر عسكرية دفاعية القول إن البنتاغون سيسعى للحصول على موافقة البيت الأبيض بشأن إنشاء هذه القوة التي سيتولى قيادتها جنرال كبير على غرار قادة القوات الأميركية العاملة في الخارج.

وقالت الصحيفة إن هذا الأمر يحظى بتأييد كبير رغم المعارضة التقليدية لإقحام الجيش في مسؤوليات المؤسسات المدنية القانونية والوكالات الأخرى في الولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة أن هذا التغيير سيعطي القيادة الجديدة صلاحيات من بينها طلعات منتظمة لسلاح الجو فوق المدن الأميركية الرئيسية وقيام سلاح البحرية بحراسة الموانئ المهمة في الولايات المتحدة إضافة إلى تكليف قوات الحرس الوطني بالقيام بمهام في المطارات والنقاط الحدودية والمعابر الأخرى.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع تعليقا على تقرير واشنطن بوست إن إيجاد قيادة مثل هذه القيادة هي واحدة من بين مسائل عديدة تجري مناقشتها لمعرفة الحاجات الدفاعية للولايات المتحدة، لكن الناطق قال إن هذه المسألة لم ينته بحثها لأن عملية مراجعة الحاجات الدفاعية لم تستكمل بعد.

وأكدت الصحيفة نقلا عن مسؤول عسكري رفيع أن كل القادة العسكريين وافقوا على الخطة الجديدة رغم أنها لم تقدم للرئيس بوش بعد من أجل المصادقة عليها.

المصدر : رويترز