صبري يركز بمحادثاته في إيران على مسألة الأسرى

الرئيس الإيراني محمد خاتمي يمين أثناء لقائه وزير الخارجية العراقي ناجي صبري

بحث وزير الخارجية العراقي ناجي صبري مع نظيره الإيراني كمال خرازي مسألة الأسرى التي لاتزال معلقة بين البلدين، رغم مضي 13 عاما على انتهاء الحرب بينهما إلا أنه لم يرد الكثير من المعلومات بشأن مضمون المحادثات ونتائجها.

ويزور صبري إيران في إطار جهود تسوية جميع القضايا الإنسانية المعلقة بين بغداد وطهران.

وقد أعرب صبري خلال لقائه مع خرازي بحسب التلفزيون الإيراني عن عزم بغداد على تجاوز المراحل الضرورية لتطبيع العلاقات مع إيران. وقد حضر اللقاء الجنرال عبد الله النجفي رئيس لجنة أسرى الحرب.

وتأتي زيارة صبري لإيران بعد ظهور بوادر وإشارات إلى حلحلة في العلاقات بين البلدين حيث قامت طهران بالإفراج عن نحو 700 أسير عراقي قبل أسبوع. ورغم استمرار الخلاف بشأن عدد الأسرى واللاجئين فإن طهران أعربت عن "نيتها الحسنة" واستعدادها لتلقي إثباتات من بغداد بشأن الأرقام التي يعلن عنها.

وتقدر بغداد عدد الأسرى الذين مازالوا في إيران بحوالى 29 ألفا بينهم 20 ألفا غير مسجلين إضافة إلى 60 ألف مفقود، وهو ما تنفيه طهران التي تقدر من جهتها عدد أسراها في العراق بنحو 3206.

وأشار مصدر دبلوماسي في طهران إلى أن إيران والعراق تريدان التوصل في أسرع وقت ممكن لحل مسألة اللاجئين. وكان نائب وزير الداخلية الإيراني المكلف بشؤون المهاجرين حجة الإسلام حسن علي إبراهيمي قال للصحافيين أمس إن عدد العراقيين المسجلين بصفة لاجئين في إيران يبلغ 220 ألفا لكن عددهم الإجمالي يقارب 300 ألف، وهو أقل من التقديرات المتداولة عموما التي تراوح بين 400 و450 ألفا.

وأوضح الناطق باسم المفوضية العليا للاجئين في إيران محمد نوري أن اللاجئين العراقيين في إيران يتوزعون على عشرين مخيما غربي وجنوبي غربي إيران.

وأشار إلى أن هؤلاء اللاجئين يندرجون في أربع فئات، المعارضة الشيعية جنوبي العراق الذين فروا إلى إيران بعد حرب الخليج الثانية عام 1991، والمعارضة السنية, والأكراد الذين يتضاءل عددهم باستمرار, والعراقيين من أصل
إيراني.

من جانبه قال نائب وزير الداخلية الإيراني المكلف بشؤون المهاجرين إن هناك نحو 20 ألف لاجئ إيراني في العراق بينهم 1600 طلبوا العودة إلى ديارهم لكن مصادر إنسانية اعتبرت أن الأرقام الحقيقية أكثر ارتفاعا. وكان البلدان قد شكلا مؤخرا لجنة مشتركة مكلفة بالتحقق في ملفات اللاجئين من الطرفين.

المصدر : الفرنسية