ميغاواتي تضع حواجز بينها وبين الصحافيين

ميغاواتي ونائبها حمزة حاز (أرشيف)
أصدرت إندونيسيا لوائح جديدة تمنع الصحافيين من توجيه أسئلة ارتجالية إلى الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري, وتحتم اللوائح على الصحافيين الحصول على موافقة رسمية بمقابلة الرئيسة والوقوف على بعد مسافة منها لأسباب وصفت بالأمنية.

وذكرت صحف إندونيسية أن الصحافيين الإندونيسيين والأجانب لن يتمكنوا من محاورة ميغاواتي ونائبها حمزة حاز إلا بعد التقدم بطلب رسمي أولا. ونقلت الصحف عن الأمين العام للرئاسة في إندونيسيا كمال منور قوله إن الصحافيين سيمنعون من مقابلة الرئيسة ونائبها ما لم يحصلوا على الموافقة الرسمية أولا.

وأضاف بيان الحكومة أن المسافة يجب أن تكون بين متر إلى متر ونصف بين الصحافيين والرئيسة ونائبها. يشار إلى أن ميغاواتي لم تجر سوى عدد قليل من المقابلات الصحفية منذ توليها منصبها في يوليو/ تموز الماضي بعد عزل الرئيس السابق عبد الرحمن واحد من السلطة بعد 21 شهرا لعدم صلاحيته.

وأحبط هدوء ميغاواتي المعتاد وسياسة إغلاق الباب أمام وسائل الإعلام الصحافيين، وأثار انتقادات من المحللين الذين يقولون إنه يتعين عليها الحديث عن القضايا الهامة. يشار إلى أن حرية الصحافة في إندونيسيا شهدت انتعاشا بعد سقوط الرئيس الأسبق سوهارتو في مايو/ أيار 1998, فقد كان سوهارتو يحظر أثناء حكمه صحفا عديدة لتغطيتها قضايا سياسية.

المصدر : وكالات