الناجون من زلزال كوجرات يذكرون ضحاياهم

احتشد عدد من الأشخاص في مدينة بهوج غربي الهند لترديد الصلوات على أرواح ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد العام الماضي وأسفر عن مقتل ألوف الأشخاص وتشريد الملايين. كما نظم آخرون مسيرات صامتة احتجاجا على ما وصفوه بالجهود الحكومية غير الكافية لإعادة تأهيل المتضررين وتقديم التعويضات لهم.

وقد دوت صفارات الإنذار لمدة دقيقتين في الساعة 8.46 دقيقة بتوقيت غرينتش تزامنا مع وقوع زلزال العام الماضي الذي بلغت قوته 6.9 درجات على مقياس ريختر.

وأغلقت معظم المتاجر أبوابها في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال وخاصة مدن بهوج ورابار وبهاتشو وأنجار في ولاية كوجرات القريبة من الحدود مع باكستان.

وبينما كانت الهند تحتفل بالعيد الوطني للبلاد، أحيا سكان كوجرات ذكرى الكارثة التي تعد من أسوأ الكوارث الطبيعية التي ضربت الهند في العقود الخمسة الماضية.

وقال أحد الناجين إن صور الأشخاص وهم يصرخون طلبا للمساعدة من تحت الأنقاض لم تفارق مخيلته منذ ذلك الحين. وأضاف وهو يمسح الدموع من عينيه أنه وأسرته جاؤوا لإحياء ذكرى أقاربهم وأصدقائهم الذي لقوا حتفهم في الزلزال.

يشار إلى أن الزلزال الذي وقع في 26 يناير/ كانون الثاني من العام الماضي أودى بحياة نحو 50 ألف شخص وإصابة نحو 60 ألفا وشرد الملايين.

المصدر : رويترز

المزيد من زلازل
الأكثر قراءة