أميركا تؤكد أن معاملة أسرى طالبان والقاعدة جيدة

عدد من أسرى طالبان والقاعدة مكبلون ومعصوبو الأعين في قاعدة غوانتانامو (أرشيف)

قال وفد من الكونغرس الأميركي عقب زيارته قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا إن أسرى طالبان وتنظيم القاعدة يلقون معاملة جيدة. في الوقت نفسه أكد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أنه لا يوجد شيء تعتذر عنه الولايات المتحدة في ما يتعلق بمعاملتها هؤلاء المعتقلين. جاء ذلك بعد انتقادات دولية بشأن ظروف الاعتقال لهؤلاء السجناء.

فقد أوضح السيناتور ستيف باير (جمهوري من ولاية إنديانا) أحد أعضاء وفد الكونغرس للاطلاع على ظروف 158 أسيرا من طالبان والقاعدة, أن "الادعاءات عن تلقيهم معاملة سيئة لا أساس لها من الصحة".

وأضاف الديمقراطي بيتر دي فازيو من ناحيته أن الصورة التي أثارت جدلا حول شروط اعتقال هؤلاء الأسرى حيث بدوا فيها وهم راكعون ومكبلون ومعصوبو الأعين, قد "أخرجت من مضمونها".

وكشفت عضو مجلس النواب كونستانس موريلا (جمهورية) أن الأسرى ينتمون إلى 25 جنسية مختلفة.

وشارك في الوفد الذي وصل أمس إلى قاعدة غوانتانامو ثلاثة أعضاء من مجلس الشيوخ و17 نائبا من الحزبين الديمقراطي والجمهوري. وقد زار الوفد معسكر "رايون-إكس" حيث يعتقل الأسرى وكذلك منشآت العلاج في القاعدة.

جنديان أميركيان يقتادان أحد أسرى تنظيم القاعدة إلى زنزانته (أرشيف)

من جهته قال نائب الرئيس الأميركي من جانبه إنه "على الرغم من الانتقادات الحادة من جانب بعض من حلفاء الولايات المتحدة فإن المعتقلين الأفغان يعاملون بشكل إنساني أكثر مما يستحقون أن يعاملوا به" واصفا إياهم بأنهم "أناس سيئون جدا وفقا لتصنيف أي شخص".

وأضاف "لا أحد يتعين عليه أن يشعر بأنه في موقف دفاع أو بعدم السعادة بشأن نوعية المعاملة" مشيرا إلى أن هؤلاء المعتقلين يجري إطعامهم ورعايتهم بموجب معايير اتفاقية جنيف حتى على الرغم من أنهم ليسوا أسرى حرب بشكل رسمي.

وقد أدلى تشيني بهذه التصريحات أثناء حملة لجمع تبرعات للنائب الجمهوري بوب بورتمان بولاية أوهايو في ظهور علني نادر منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

ويأتي ذلك إثر جدل ثار منذ أسابيع حول ظروف اعتقال هؤلاء الأسرى وهو ما انتقدته خصوصا دول أوروبية عدة. وأثار نشر صور لسجناء القاعدة وطالبان انتقادات واسعة النطاق في شتى أنحاء العالم.

وكانت بريطانيا قد قالت أول أمس إن رعاياها المحتجزين ضمن السجناء من مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في غوانتانامو يجب السماح لهم بالمثول أمام القضاء في بلدهم. وجاء ذلك بعد يوم واحد من قيام السلطات الأميركية باستجواب الأسرى. ويوجد ثلاثة بريطانيين بين الأسرى.

المصدر : وكالات