روسيا تحتج على اجتماع مسؤولين أميركيين مع قادة شيشان

غروزني
استدعت وزارة الخارجية الروسية ممثلا للسفارة الأميركية في موسكو وطلبت منه تفسيرا لاجتماع مسؤولين من الخارجية الأميركية مع مسؤول شيشاني تعتبره روسيا إرهابيا. في غضون ذلك لقي ستة جنود روس مصارعهم في هجومين للمقاتلين الشيشان.

وقال بيان للخارجية الروسية إن المسؤول الأميركي سلم احتجاجا شديد اللهجة على اجتماع مسؤولي الخارجية الأميركية مع وزير خارجية جمهورية الشيشان المعلنة من جانب واحد إلياس أخمادوف يوم الأربعاء.

وأبلغت روسيا المسؤول الأميركي الذي لم يكشف عن اسمه أن الاجتماع يتناقض مع روح التعاون والشراكة بين البلدين وجهودهما لمحاربة الإرهاب الدولي. وأعرب البيان عن "دهشة موسكو من إجراء الولايات المتحدة اتصالات منتظمة مع القادة الشيشان الذي تبين الدلائل الدامغة على ارتباطهم بتنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن".

ويأتي استدعاء الدبلوماسي الأميركي بعد يوم من إصدار وزارة الخارجية الروسية بيانا مقتضبا أدان اللقاء وطالب واشنطن اعتماد سياسة مفتوحة مع موسكو. ورفضت السفارة الأميركية في موسكو التعليق على البيان الروسي لكن متحدثا باسم الخارجية الأميركية استبعد أن يكون الاجتماع مع المسؤول الشيشاني تحولا في الموقف الأميركي.

وقال ريتشارد باوتشر إن الولايات المتحدة تعترف بسيادة روسيا على الشيشان مشيرا إلى أن "الاجتماع تم مع أخمادوف على اعتبار أنه شيشاني له علاقة بالصراع في الشيشان وليس لأي صفة رسمية". وأضاف أن اللقاء يأتي في إطار سلسلة لقاءات مع العديد من الأشخاص المعنين بالقضية الشيشانية من أجل تشجيع الحل السلمي للصراع.

أفراد من المقاتلين الشيشان يسيرون في أحد المواقع بغروزني (أرشيف)
هجوم شيشاني
في غضون ذلك ذكرت وكالات الأنباء الروسية اليوم أن ستة جنود روس لقي نصفهم مصرعه أمس في الشيشان في هجوم للمقاتيلن الشيشان استهدف مبنى للإدارة العسكرية في منطقة جبلية جنوبي الجمهورية القوقازية.

ونقلت إنترفاكس عن الإدارة الشيشانية المحلية الموالية لروسيا قولها إن المقاتلين الشيشان هاجموا بالأسلحة الآلية وقاذفات القنابل مبنى للقيادة العسكرية في فيدينو معقل الزعيم الشيشاني شامل باساييف جنوبي شرقي الشيشان.

وأضافت المصادر نفسها أن المعارك استمرت نصف ساعة تقريبا وأسفرت عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة تسعة آخرين بجروح في صفوف القوات الروسية ولم يحدد عدد الضحايا في صفوف المقاتلين الشيشان. وذكرت الإدارة الشيشانية أن ضابطين روسيين قتلا في وقت سابق بالرصاص في شارع القرية.

وذكرت وكالة إيتار تاس عن وزارة الداخلية الروسية قولها إن جنديا من القوات التابعة للوزارة قتل إثر انفجار لغم تحت سيارته في مكان غير بعيد عن تشيري يورت الواقعة على بعد 25 كلم جنوبي العاصمة الشيشانية غروزني. وأشارت الوزارة إلى أن الانفجار الذي أصاب سيارة عسكرية أخرى أوقع أيضا عددا من الجرحى لم تحدد عددهم.

وتدخلت القوات الفدرالية الروسية في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 في جمهورية الشيشان التي تتهمها موسكو بإيواء إرهابيين دوليين.

المصدر : وكالات