عـاجـل: السراج: نريد أولا إشارة قوية من الأطراف الدولية قبل استئناف محادثات وقف إطلاق النار

الشرطة النيجيرية تستخدم الذخيرة الحية لفض اشتباكات بأبوجا

جرحى أعمال عنف سابقة في نيجيريا (أرشيف)
أطلقت الشرطة النيجيرية قنابل الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية لإنهاء أعمال شغب حول السوق الرئيسي بالعاصمة أبوجا. وقال شهود عيان إن عددا من الجرحى سقطوا من جراء المصادمات في حين لم تعلق الشرطة على هذه الأحداث.

وأوضح شهود العيان أن عددا من التجار ورجال الشرطة أصيبوا في هذه المواجهات التي اندلعت حينما تحرك مسؤولو المدينة لإزالة ما قالوا إنها مبان غير قانونية قرب السوق.

وأضرم المحتجون النار في بعض المركبات، ورجموا بعض المباني في المنطقة بالحجارة وحطموا نوافذها الزجاجية. وقد أرسلت الشرطة تعزيزات من رجالها إلى منطقة الأحداث قبل أن تتمكن من السيطرة على الأوضاع في السوق.

وكانت الشرطة قد استخدمت اليوم أيضا الأعيرة النارية لتفريق اشتباكات وقعت بين فصائل متنافسة خلال اجتماع لحزب الشعب الديمقراطي الحاكم في أبوجا. ونشبت هذه الاشتباكات بعد مراسم أداء القسم من قبل الأعضاء الجدد في اللجنة التنفيذية للحزب.

وتعاني نيجيريا في الفترة الأخيرة أسوأ أعمال العنف الطائفي والسياسي منذ ثلاثين عاما، غير أن الأحداث في العاصمة أبوجا تعتبر أقل عنفا ودموية من تلك التي تشهدها المدن بالولايات الشمالية.

ويحاول المسؤولون النيجيريون في الأشهر الأخيرة هدم بعض المباني غير القانونية في أبوجا في محاولة للتخلص من تجار الشوارع والأكواخ حول المدينة التي بنيت لتكون عاصمة لنيجيريا قبل عشرين عاما فقط.

المصدر : رويترز